سياسة

أكراد سوريا يجرون أول انتخابات للنظام الفيدرالي غدا

الخميس 2017.9.21 10:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 464قراءة
  • 0 تعليق
الأكراد ما زالوا يحلمون بدولتهم - أرشيفية

الأكراد ما زالوا يحلمون بدولتهم - أرشيفية

ذكرت مصادر سياسية كردية سورية أن المناطق التي يديرها الأكراد في شمال سوريا ستجري انتخابات، غدا الجمعة، في تعبير تاريخي عن الإرادة الحرة ورسالة إلى الرئيس بشار الأسد مع سعيه لاستعادة السيطرة على كامل البلاد. 

وفي الوقت الذي يستعد فيه أكراد العراق للتصويت في استفتاء على الانفصال، قالت السياسية الكردية هدية يوسف إن هدف الأسد باستعادة السيطرة على سوريا بأكملها قد يؤدي إلى تقسيم البلاد، رغم أن أكراد سوريا يصرون على أن الاستقلال ليس هدفهم.

والانتخابات التي تجرى على 3 مراحل بدءا من غد الجمعة، هى جزء من خطة وضعتها الجماعات الكردية السورية وحلفاؤها لإنشاء نظام حكم فيدرالي يعزز ما تمتعوا به من حكم ذاتي في الشمال منذ 2011 عندما اندلعت الحرب الأهلية السورية.

ويختار الناخبون في انتخابات الجمعة زعماء نحو 3700 لجنة محلية للأحياء أو ما يطلق عليها "الكومونات" في 3 أقاليم بالشمال. وتعقد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل انتخابات للمجالس البلدية، على أن تتوج العملية في يناير/كانون الثاني بانتخاب جمعية تقوم بعمل البرلمان.

وتعارض الحكومة السورية الخطة الكردية، وذكرت مرارا أنها سوف تستعيد كل الأراضي التي خرجت من قبضتها خلال الحرب المستمرة منذ 6 سنوات.

وبرزت الجماعات الكردية السورية الرئيسية والفصائل المسلحة التابعة لها، وحدات حماية الشعب، كقوة رئيسية في سوريا منذ بدء الحرب وتسيطر حاليا على نحو ربع البلاد.

وبقيت دمشق وحلفاؤها من جهة ووحدات حماية الشعب وحلفاؤها من جهة أخرى بعيدا عن الصدام في أغلب الأوقات خلال الحرب. غير أن التوتر بدأ يظهر مع تنافس الطرفين على انتزاع أراضٍ من تنظيم داعش الإرهابي في محافظة دير الزور في شرق البلاد.

ورغم دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب المكون الأساسي لقوات سوريا الديمقراطية، فإنها أعلنت، العام الماضي، معارضتها لإقامة مناطق حكم ذاتي في سوريا.

ولن تشمل الانتخابات جميع المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، حيث لن تعقد الانتخابات في مدينة منبج التي انتزعت من داعش العام الماضي، كما لن تعقد في مناطق انتزعت في الآونة الأخيرة قرب مدينة الرقة.

تعليقات