ثقافة

دار إماراتية تنظم مهرجان الثقافة العربية في طاجيكستان

الأحد 2017.10.1 11:28 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 407قراءة
  • 0 تعليق
جانب من افتتاح مهرجان الثقافة العربية في طاجيكستان

جانب من افتتاح مهرجان الثقافة العربية في طاجيكستان

افتتحت دار " الياسمين للنشر" الإماراتية فعاليات النسخة الأولى من مهرجان الثقافة العربية في العاصمة الطاجيكية "دوشنبه" في إطار التبادل الثقافي الإماراتي مع مختلف الثقافات في العالم.

حضر افتتاح المهرجان، البروفيسور محمد يوسف إمام زاده رئيس جامعة طاجيكستان القومية والدكتورة مريم الشناصي الرئيس التنفيذي لدار الياسمين وعدد من المثقفين والإعلاميين الإماراتيين.

وأعربت الدكتورة مريم الشناصي عن شكرها لجامعة طاجكيستان القومية للتعاون والتنسيق في إقامة مهرجان الثقافة العربية وتوثيق العلاقات الثقافية بين دولة الإمارات وجمهورية طاجيكستان.

وسلطت الشناصي في كلمتها خلال المهرجان الضوء على تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة منذ قيامها عام 1971 بجهود الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وإخوانه المؤسسين وصولا إلى النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في المجالات كافة.

ولفتت الشناصي إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمر بعصر ازدهار علمي، وذلك بفضل قيادتها الرشيدة .. منوهة في هذا الصدد بقانون القراءة الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة الذي يضع أطرا تشريعية وبرامج تنفيذية ومسؤليات حكومية لترسيخ قيمة القراءة.

وأشارت إلى الموسم الثقافي في دولة الإمارات الذي يشهد العديد من الفعاليات والمعارض المتخصصة على مدار العام من بينها معرض الشارقة الدولي للكتاب ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب وغيرها، معربة عن أملها في مشاركة طاجيكستان في المعارض التي تقام في الإمارات.

وحول دار دار الياسمين أوضحت الدكتورة الشناصي أنها تأسست منذ 5 سنوات في الشارقة وهي تسعى إلى تنظيم مهرجانات الثقافة العربية والترجمة في الدول غير الناطقة بالعربية .. مشيرة إلى أن الدار ترجمت إصداراتها إلى 5 لغات من بينها الصينية والهندية حرصا على التبادل الثقافي الإماراتي مع مختلف الثقافات في العالم.

من جانبه، أكد البروفيسور محمد يوسف إمام زاده أن دولة الإمارات تعد إحدى أبرز شركائنا في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وأشار في هذا الصدد إلى الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس الطاجيكي في مارس/آذار 2016 إلى دولة الإمارات والتي أثمرت عن توقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مجالات التعليم والبحوث العلمية وغيرها ووضعت أساسا ثابتا لتعزيز التعاون بين جامعة طاجيكستان القومية والجامعات الإماراتية ومراكزها البحثية العلمية.

ولفت إلى سعي بلاده نحو تعزيز العلاقات والتعاون الثنائي والمتبادل مع الدول العربية في جميع المجالات، منوها بأن مشاركة الأدباء والعلماء الإماراتيين في مهرجان الثقافة العربية ستكون مثمرة للطلاب والباحثين والاستفادة من فعاليات المهرجان من الإبداعات العلمية والمحاضرات القيمة وقراءة الأشعار العربية.


تعليقات