سياسة

الإخوان الإرهابية تفضح نفسها بالدفاع عن التكفيريين في سيناء

السبت 2018.2.10 01:26 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1296قراءة
  • 0 تعليق
عناصر من جماعة الإخوان خلال أعمال عنف في القاهرة

عناصر من جماعة الإخوان خلال أعمال عنف في القاهرة

في أول رد فعل لجماعة الإخوان الإرهابية على إطلاق الجيش المصري عملية شاملة لمجابهة الإرهاب في سيناء ودلتا النيل، قالت الجماعة، في بيان الجمعة، إن الحرب على الإرهاب لا تفيد، محرضة أهل سيناء على القوات المسلحة.

وأعادت الجماعة الإرهابية إنتاج رطانتها المعتادة منذ أن أزاحها الشعب المصري في الـ30 من يونيو/حزيران 2013، وواصلت مزاعمها حول "إخلاء سيناء"، وهو الملف الذي أثير خلال عام من رئاسة المعزول محمد مرسي المنتمي للجماعة.

ودعت الجماعة الجميع لـ"التكاتف" وتجاوز جميع الخلافات، فيما عدته لحظة تاريخية في مواجهة تحرك الجيش لدحر الجماعات الإرهابية.

وقالت الجماعة، في بيانها، إنها "تتابع بكامل القلق والرِّيبة ما أعلنه النظام (..) عن عملية عسكرية مُوسَّعة في سيناء".

وفضحت الجماعة دعمها الإرهاب وتنظيماته في سيناء عبر تحريضها أهل سيناء، حسب زعمها أنه "نضال من أجل أرضهم".

ورأى مراقبون أن بيان الجماعة الإرهابية دليل جديد يضاف إلى غيره من الأدلة على علاقة الإخوان بالتنظيمات الإرهابية في سيناء.

وسبق لقيادات إخوانية أن ربطت بين وقف ما قالت إنه "عمليات العنف في سيناء" وعزل الرئيس الإخواني مرسي.

وأدرجت بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية حركتي حسم ولواء الثورة الإخوانيتين على قائمة التنظيمات الإرهابية، في اعتراف دولي بتورط الجماعة في دعم الإرهاب وتوجيهه.

تعليقات