سياسة

شكري أمام الاجتماع العربي الطارئ: لا سيادة لإسرائيل على القدس

الأحد 2017.12.10 12:22 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 317قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية المصري سامح شكري

وزير الخارجية المصري سامح شكري

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، ليل السبت، إن قرار الرئيس الأمريكي بنقل سفارة واشنطن إلى القدس ينافي القانون الدولي.

وأضاف شكري -خلال كلمته بالاجتماع الوزاري الطارئ الذي عقد بالجامعة العربية، بناء على طلب دولتي فلسطين والأردن- أن مجلس الأمن الدولي أكد في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أن أي تغييرات على القدس لن يتم الاعتراف بها إلا في حال اتفق عليها الفلسطينيون والإسرائيليون عبر المفاوضات.

وقال شكري إن "الشعب الفلسطيني ينتفض دفاعا عن حقه المشروع، كما أن الخطوة الأمريكية هي جرس إنذار، وتضع المنطقة على حافة الانفجار".


وحذر وزير الخارجية المصري من استغلال الإرهابيين الوضع الحالي والقرار الأمريكي في جذب مؤيدين وشن هجمات إرهابية بمختلف مناطق العالم.

وأكد أن بلاده ترفض القرار الأمريكي جملة وتفصيلا، وأي آثار مرتبة عليه، وأنه"لا سيادة لإسرائيل على القدس".

ودعا شكري دول العالم إلى الرد على القرار الأمريكي عبر الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، ولفت إلى أن "المجتمع الدولي يتشدق عن حقوق الإنسان إلا عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين".

وطالب الوزير المصري المجتمع الدولي بإيجاد السبل لتنفيذ حل الدولتين، مؤكداً أن القرار يتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

تعليقات