سياسة

بالإنفوجراف.. تيلرسون: ما يحدث بحق الروهينجا "تطهير عرقي"

الأربعاء 2017.11.22 05:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 654قراءة
  • 0 تعليق
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون

وصف وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، اليوم الأربعاء، ما يحدث لمسلمى الروهينجا بميانمار بأنه "تطهير عرقي".

وقال إن الولايات المتحدة تصنف أعمال العنف التي أرغمت 600 ألف من أقلية الروهينجا المسلمة على الفرار من ميانمار إلى بنجلادش منذ نهاية أغسطس/ آب الماضي بأنها تمثل "تطهيرا عرقيا" ضد هذه الأقلية المسلمة. 

وقال تيلرسون، في بيان، إنه "بعد التحليل المتأني للوقائع المتاحة، يتضح أن الوضع في شمال ولاية راخين يمثل تطهيراً عرقياً ضد الروهينجا"، داعياً إلى "محاسبة المسؤولين عن هذه الفظاعات".



وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن واشنطن قد تفرض عقوبات بسبب هذه القضية.

وكان تيلرسون زار ميانمار في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني.

وسبق أن دعا تيلرسون في تصريحات سابقة إلى فتح تحقيق بشأن اتهامات بانتهاك الجيش في ميانمار لحقوق مسلمي الروهينجا.  

 وفر أكثر من 600 ألف من الروهينجا إلى بنجلاديش، منذ أواخر أغسطس/آب؛ هرباً من عملية تطهير في ولاية راخين وصفها مسؤول كبير بالأمم المتحدة بأنها "تطهير عرقي".

وعبّر تيلرسون عن قلقه تجاه تعامل السلطات في ميانمار مع الأزمة، والتقارير عن تعرض مسلمي الروهينجا لأعمال وحشية في ولاية راخين. 

تعليقات