رياضة

مدرب ليستر يُشبّه محرز بـ"توم هانكس"

الأحد 2017.9.24 03:33 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 690قراءة
  • 0 تعليق
توم هانكس في ليستر سيتي

توم هانكس

شبّه كريج شكسبير المدير الفني لنادي ليستر سيتي، لاعبه الجزائري رياض محرز، بالممثل الأمريكي توم هانكس بطل الفيلم الكوميدي "The Treminal"، وذلك في حواره مع صحيفة "تيلجراف" البريطانية.

نجم الجزائر يطيح بليفربول من كأس الرابطة في غياب صلاح

وفي معرض حديثه عن الجدل التي أثير حول مغادرة نجم ليستر، قال شكبير: "بعد أن ألح محرز على مغادر ليستر سيتي قضى اليوم الأخير من الميركاتو الصيفي بين المطارات الأوربية، وكل هذا من أجل إجبارنا على المغادرة".

وأضاف قائلا: "بعد عودته من الميركاتو أصبحنا نطلق عليه اسم توم هانكس خارج المحطة"، في إشارة إلى دور الممثل في فيلم "The Treminal" الذي صدر عام 2004.

واعترف مدرب الثعالب أن الأيام التي قرر فيها رياض محرز واللاعب "داني درينكووتر" (الذي انتقل إلى نادي تشيلسي) الرحيل، كانت أكثر صعوبة له في هذا الموسم، حيث قال "سأكون صريحا، لست سعيدا لخسارة أي واحد من أفضل لاعبي النادي، وخيبتي كبيرة من قيمة العروض التي تقدمها الأندية الأخرى، ولا أريد بيع أحسن لاعبي ليستر سيتي بأي مبلغ، لكن في الأخير علي احترام إدارة النادي".

من جانب آخر، انتقد شكسبير قرار الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بالسماح لنجم الخضر رياض محرز بمغادرة تربص المنتخب الجزائري في 30 أغسطس الماضي، قبل يوم واحد من انتهاء الميركاتو الصيفي، واصفا الأمر بأنه "طعنة خنجر في ظهر النادي".

وأضاف "كنت جالسا في منزلي عندما تلقيت مكالمة من المدير جون رودكين الذي قال لي إن إدارة الاتحادية الجزائرية سمحت لمحرز بمغادرة التربص، كان ذلك فعلا خنجر في الظهر، كنا هنا في أيدي أشخاص آخرين وهذا شعور سيء".

وتابع شكسبير قائلا "فهمنا جيدا أن محرز يريد الرحيل عن النادي، وكان واضحا معنا، لكن إدارة ليسر سيتي أرادت سعرا واقعيا".

يذكر أن الفيلم الكوميدي "The Treminal" لمخرجه "ستيفن سبيلبرغ"، صدر عام 2004، و أدى فيه دور البطولة الممثل العالمي "توم هانكس"، حيث كان مهاجرا سيء الحظ، وقدم من أوروبا إلى الولايات المتحدة للعودة إلى مسقط رأسه في "دولة كاركوزيا"، لكن بعد وصوله إلى مطار جون كينيدي بنيويورك تفاجأ باختفاء بلده من على وجه الأرض بسبب عدد من المشاكل، لتبدأ القصة المثيرة، حيث أصبح جواز سفره "غير معترف به"، ووجد نفسه في مأزق كبير، لأنه لا يستطيع دخول نيويورك ولا الخروج من المطار، لأن بلده الأصلية التي جاء من أجلها أصبحت غير موجودة، وتبدأ مغامرته في المطار الذي وجد صعوبات كبيرة من بينها اللغة الإنجليزية التي لا يتقنها، وصعوبة العيش في المطار، لكنه في النهاية تمكن من العودة لبلده الأصلي بعد أن انتهت المشاكل.

تعليقات