سياسة

بعد تحرره من يد الانقلابيين.. مسؤول إغاثي يمني يفضح التعذيب بسجون الحوثي

الأحد 2018.8.12 03:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 493قراءة
  • 0 تعليق
عادل مكرشب تعرض لتعذيب شديد بسجون الحوثي

عادل مكرشب تعرض لتعذيب شديد بسجون الحوثي

بعد أكثر من سنتين على بقائه في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، وتعرضه لألوان من العذاب الذي يكشف عن الوجه القبيح للانقلابيين، تحدث المنسق العام لشؤون الإغاثة الإنسانية بمحافظة الحديدة، غربي اليمن، عادل مكرشب، لـ"العين الإخبارية" عن تلك الفترة.

وقال مكرشب إن الوضع الإنساني للأسر داخل الحديدة أضحى مشهدا مؤلما ومأساويا، حيث تعيش قرابة 139 ألف أسرة في أدنى حدودها المعيشية، نتيجة الحصار الذي تفرضه المليشيا الحوثية منذ أكثر من 3 سنوات.

ويعد مكرشب واحدا من أبناء تهامة الذين أعلنوا موقفا واضحا من المشروع الحوثي الإيراني عند اجتياحه المحافظة، في منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2014، معتبرين ذلك، أجندة خارجية إيرانية هدفها التحكم بالملاحة الدولية في البحر الأحمر، حيث انتفضوا ضدهم تحت قيادة العميد ركن خالد خليل. وعُد عادل مكرشب، آنذاك، بمثابة ذراع "خليل" اليمنى.

مكرشب مع قائد الحراك التهامي العميد ركن خالد خليل

خلف قضبان المليشيا

يروي مكرشب، قصة وقوعه في قبضة المليشيا بعد مشاركته في الحراك المناهض للوجود الحوثي ووقوع أبرز قياداته في سجن الأمن السياسي بالحديدة.

يقول مكرشب وهو في العقد الرابع من العمر: "تعرضت لشتى أنواع التعذيب، والتجويع، ثم الاعتداء الجسدي بالركل بالأقدام وأعقاب البنادق، وتارة أخرى بالتعذيب النفسي عبر سماع أصوات التعذيب وأنين الأسرى وتوجيه أشنع الألفاظ والسباب".

عناصر من مليشيات الحوثي الإرهابية - أرشيفية

ويضيف في سياق حديثه لـ"العين الإخبارية": "كانت أصعب لحظاتنا هي حرمان الأهل من رؤيتنا". 

وتسبب التعذيب الشديد لمكرشب بضعف في النظر وكذا بالسمع، بعد عامين ونصف العام من تدهور صحته.

 ويلفت إلى أنه التحق بعد عملية الإفراج عنه- عقب تدخل منظمات حقوقية- بالقوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي، للمشاركة في "استعادة المحافظة والوطن المختطف من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية الإرهابية".

وعن جرائم المليشيات الانقلابية، قال إن "الحوثيين ينتقمون من الجميع عبر زرع آلاف الألغام، وتفجير المنازل فوق أهلها وإخراجهم بالقوة وقصف وتفجير خزانات المياه والمرافق الصحية والتعلمية ودور العبادات". 

مكرشب خلال قيامه بدوره الإغاثي في اليمن

كما تحدث عن "حملات الاعتقالات التي طالت الأطفال والزج بهم في السجون والمعتقلات العلنية والسرية وممارسة ضدهم التعذيب النفسي والجسدي، والتسبب بوفاة عدد كبير منهم. آخرهم محمد علي مقداد الذي لفظ أنفاسه قبل أيام في أحد السجون بالمحافظة".

في السياق ذاته، أكد أن "المليشيا تحتمي بالمدنيين وتتخذ منهم دروعا بشرية أمام تصديها لعمليات الجيش اليمني داخل المدينة وبالدريهمي، وسبق ذلك بالخوخة وحيس والتحيتا. كما تعاقب البلدات المحررة بالقصف اليومي بقذائف الهاون التي تفتك بالأبرياء، وتدمر المشاريع الخدمية والحيوية".

تورط أممي

وفقا لمكرشب، الذي بات قياديا في المقاومة التهامية، إنه على الرغم من موجة النزوح الجماعية للسكان من داخل المدينة، لم تدرس الأمم المتحدة أقل الأسباب و"ذهبت لإطلاق التهم المتكررة ضد التحالف العربي والتي شجعت الحوثيين على ارتكاب مزيد من الجرائم".


القيادي اليمني اعتبر أن مليشيا الإرهاب الحوثية "تتاجر بالورقة الإنسانية محليا ودوليا نتيجة صفعات الساحل الغربي وتقدم الجيش اليمني والمقاومة التهامية إلى مداخل مركز المدينة (عاصمة المحافظة)، وباتت تعيش وسط تخبط وفزع أدخلها في موت سريري".

تدخل نوعي للإمارات

وعن دور المنظمات الإغاثية بالمناطق المحررة بالحديدة، مضى قائلا إن المهمة الإنسانية تقودها كاملة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وتخوض معركة إنسانية محورية في هذا المجال.

وقال مكرشب إن محتويات السلة الغذائية والمساعدات المقدمة من الإمارات ذات جوده عالية على عكس المنظمات الدولية التي تنفق معظم هبات الشعب اليمني كميزانيات تشغيلية إدارية، والتي تأتي على حساب نوعية المواد.الإمارات تواصل تقديم المساعدات لليمن

وبحسب المنسق العام لشؤون الإغاثة الإنسانية بالمحافظة، فإن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تعمل على التخطيط والتنفيذ الجيد عبر فريق يملك مسؤولية ومهنية عالية وتعتمد في بعض البلدات على الإنزال الجوي والبحري والبري.

تعليقات