ثقافة

"مساري" يقدم خدمات وبرامج سياحية في مكة المكرمة

الثلاثاء 2019.1.1 09:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 114قراءة
  • 0 تعليق
شعار الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة

شعار الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة

كشفت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة ملامح مشروع "مساري"، من أجل توحيد المسارات السياحية في أم القرى، والتعريف بالأماكن التاريخية والسياحية بها، لافتة إلى تدشينه قريبا مع القطاع الخاص لخدمة الزوار والمعتمرين والمواطنين. 

وأوضح الدكتور هشام بن محمد مدني مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة، أن المشروع يقدم خدمات وبرامج سياحية للمسارات التاريخية الإسلامية والثقافية والتراثية والترفيهية والبرية بمكة المكرمة التي تستهدف المواطنين والمقيمين والزوار والمعتمرين ودعم الكوادر الحرفية وتوفير الفرص الوظيفية للكوادر الوطنية بمعايير الجودة العالية ووسائل الأمن والسلامة. 

وأفاد بأن "مساري" يعد مبادرة من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمكة المكرمة، لعمل شراكة بين عدة قطاعات حكومية وخاصة تتكامل فيما بينها لتقديم خدمة مميزة وذات قيمة مضافة تضمن نجاح المشروع.

وأكد أهمية مشروع "مساري" بمكة المكرمة من أجل العمل في إطار الرؤية الوطنية وتحقيق شراكة استراتيجية بين جميع الشركاء في القطاع العام والخاص ذات العلاقة لنجاح وضمان الاستمرارية، وتوفير فرص استثمارية تساهم في رفع الاقتصاد المحلي، إلى جانب توفير فرص وظيفية لجميع الكوادر البشرية لـ5 آلاف وظيفة تقريبا.

ولفت إلى أن المشروع يهدف إلى تنشيط السياحة الداخلية والتعريف بتاريخ مكة المكرمة وزيادة الإنفاق والتدفق السياحي، إضافة إلى أنها تعطي قيمة مضافة للمواطن والمقيم والمعتمر والزائر، وكذلك تقدم خدمة المجتمع المحلي، وتخدم الجهود بين الشركاء في توحيد المسارات السياحية بمكة المكرمة، وتضمن توحيد الجهود لخلق منتج سياحي يصل إلى العالمية.

وأشار إلى أنه وفق الدراسات التي أعدتها الهيئة بالتعاون مع الشركاء فإنه متوقع بيع ما لا يقل عن 6 آلاف و240 تذكرة والسعي إلى أن تصل إلى 14 ألفا و40 تذكرة من خلال نقاط البيع الرئيسية بالعاصمة المقدسة، وعددها 3 نقاط بيع، وأيضا نقاط البيع الإلكتروني وخدمة التطبيق وتوظيف 25 مؤهلاً في الـ6 أشهر الأولى.

تعليقات