تكنولوجيا

تويوتا كورولا هاتشباك 2019.. الأولى بامتياز

الإثنين 2018.5.7 05:38 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1579قراءة
  • 0 تعليق
سيارة "كورولا هاتشباك" الجديدة

سيارة "كورولا هاتشباك" الجديدة

قل ما شئت عن "تويوتا كورولا"، تبقى الحقيقة أنها السيارة الأعلى مبيعاً على الإطلاق. وقد تحقق هذا الإنجاز على امتداد 50 عاماً من النجاح وأكثر من 44 مليون سيارة "كورولا" رسخت مكانة سيارة "كورولا" الـ"سيدان" الصغيرة في مرتبة أعلى من أسماء كبرى أخرى، مثل "بيتل".

وتأتي سيارة "كورولا هاتشباك" الجديدة لتضيف مزيداً من النجاح لمبيعات سيارات "كورولا" من "السيدان" تبدو السيارة من الخارج رائعة، وتحمل بداخلها جميع صور التكنولوجيا التي يطمح إليها مشترو هذه النوعية من السيارات، علاوة على أن تجربة قيادتها رائعة بحق.

تضم السيارة الجديدة محرك سعة 2.0 لتر تنتج قوة 168 حصانا وعزم بقيمة 151 رطلا ـ قدم، ما يجعلها أقوى عن سيارة "كورولا آي إم" السابقة بفارق 31 حصانا، لكنها تظل أقل قليلاً عن سيارات أخرى منافسة مثل "هوندا سيفيك هاتش" (174 حصانا).

ومع هذا، تتميز السيارة الجديدة بسرعة لافتة، يعود الفضل وراءها إلى ناقل يدوي بستة سرعات مزود بتقنية "ناقل الحركة ذي التعشيق المستمر"، والتي تطلق عليها "كورولا" "ديناميك ـ شيفت سي في تي." وتؤكد الشركة أن هذه التقنية تمنح السيارة مزيدا من المتانة والكفاءة.

علاوة على ذلك، فإن "مساعد الوقوف النشط" يسهم في تقليص فقدان السيطرة على السيارة بدرجة هائلة، وذلك عبر النقر بخفة على المكابح الداخلية.

وعند الانتقال إلى "الوضع الرياضي"، تتحول تجربة قيادة السيارة إلى متعة حقيقية، خاصة وأن صمام الخانق يصبح أكثر استجابة، وبوجه عام، تبدو السيارة في هذا الوضع متزنة على نحو مبهر، حري بأن يثير قلق المنافسين الرياضيين أمثال "مازدا3" و"هوندا سيفيك" هاتشباك.

ولا يقل التصميم الخارجي للسيارة إثارة. ويمكننا القول بثقة إن "كورولا هاتشباك" واحدة من أفضل سيارات الـ"هاتشباك" من حيث الشكل.

اللافت أن الجزء الخلفي من السيارة يبدو مختلفاً بشدة عن التصميم المألوف للسيارات التي تنتجها "كورولا"، وذلك بفضل المصابيح الرقيقة والمنحوتة داخل هيكل السيارة على نحو يخفف من حدة التصميم المنتفخ للجزء الخلفي.


تعليقات