سياسة

اتفاقية للمياه بين فلسطين وإسرائيل بوساطة ترامب

الخميس 2017.7.13 04:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 565قراءة
  • 0 تعليق
ترامب ومحمود عباس (أرشيف الفرنسية)

ترامب ومحمود عباس (أرشيف الفرنسية)

أعلن المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون جرينبلات، الخميس، أن إسرائيل ستزود الفلسطينيين بملايين الأمتار المكعبة من المياه سنويا. 

ويأتي هذا ضمن محاولة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التوسط بين الجانبين لتنشيط عملية السلام وتهدئة الأوضاع في الأراضي المحتلة.

وفي هذا الاتجاه أشاد جرينبلات بما وصفها "خطوة هامة إلى الأمام" في إطار اتفاقية مياه إقليمية ستقوم إسرائيل بموجبها بتزويد الفلسطينيين سنويا بأكثر من 32 مليون متر مكعب من المياه.

وقال في حفل توقيع الاتفاقية في القدس: "المياه سلعة ثمينة في الشرق الأوسط.. ترحب الولايات المتحدة بالاتفاق الذي توصلت إليه السلطة الفلسطينية وحكومة إسرائيل، الذي سيسمح ببيع نحو 33 مليون متر مكعب من المياه من إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية".

وحضر الحفل كل من وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنجبي ورئيس سلطة المياه الفلسطيني مازن غنيم.

ويعاني الفلسطينيون من نقص في المياه مؤكدين أن إسرائيل تقوم بتوزيع غير متساو للموارد المائية.

ويأتي الاتفاق في إطار مشروع قناة تربط البحر الأحمر بالبحر الميت عبر أنابيب في الأردن. 

ومن الأهداف المعلنة لهذا المشروع مكافحة جفاف البحر الميت الذي يتخوف خبراء من احتمال جفاف مياهه بحلول عام 2050.

ووقع ممثلون عن الأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل مذكرة تفاهم حول مشروع المياه عام 2013 تضمنت خططا لبناء محطة تحلية مياه في البحر الأحمر.

ومن المتوقع أن يستغرق تنفيذ المشروع 5 سنوات.

لكن هنجبي قال إنه من المحتمل أن يبدأ الفلسطينيون بالحصول على المياه قبل إتمام المشروع.

كما يأتي الاتفاق بعد أن ساعد جرينبلات الجانبين في التوصل إلى اتفاق حول الأسعار والكميات ومواقع نقاط الوصل.

ومن المفترض أن يؤدي الاتفاق إلى التخفيف من أزمة شح المياه في الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك قطاع غزة، حيث أصبحت 95% من المياه هناك غير صالحة للشرب.

وبحسب رئيس سلطة المياه الفلسطيني مازن غنيم فإن 22 مليون متر مكعب من المياه التي تم شراؤها ستخصص للضفة الغربية المحتلة، مقابل 10 ملايين متر مكعب لقطاع غزة.

وتابع: "بالتأكيد هذا سيخفف من معاناة الشعب الفلسطيني التي تتفاقم في بداية كل صيف والانقطاعات والأزمة الكبيرة التي تعيشها كافة المناطق الفلسطينية دون استثناء".

وبالنسبة لهنجبي فإن الاتفاق الشامل هو "الأكثر طموحا" في تاريخ المنطقة، مشيرا إلى أنه "سيقوم بتوفير كميات كبيرة من المياه للأردن وإسرائيل والفلسطينيين".

ووصل جيسون جرينبلات إلى إسرائيل لإجراء لقاءات حول إعادة إطلاق محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية التي انهارت في 2014.

وحثت إدارة ترامب إسرائيل على اتخاذ خطوات لتحسين الاقتصاد الفلسطيني لإحياء مفاوضات السلام.

ويشكك الكثيرون في إمكانية استئناف محادثات جدية بين الجانبين حاليا، حيث تعد الحكومة التي يتزعمها حاليا بنيامين نتانياهو الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا بشكل علني إلى إلغاء فكرة قيام دولة فلسطينية.


تعليقات