اقتصاد

إذاعة الصين الدولية: حجج واهية لترامب وراء فرض عقوبات جديدة

الخميس 2018.8.9 12:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 257قراءة
  • 0 تعليق
الحرب التجارية بين أمريكا والصين.. إلى أين تتجه؟

الحرب التجارية بين أمريكا والصين.. إلى أين تتجه؟

أكدت إذاعة الصين الدولية، أن الحجج الأمريكية التي تسوقها واشنطن لشن الحرب التجارية غير مبررة، لافتة إلى أنه من ضمنها حماية الأمن الوطني، ومساعدة قطاع التصنيع على العودة إلى الولايات المتحدة، وخلق المزيد من فرص العمل للأمريكيين، ولكن الحقيقة وراء فرض العقوبات مختلفة تماما. 

وذكر تقرير لإذاعة الصين، نشر اليوم الخميس، أنه بعد فرض الإدارة الأمريكية تعريفات جمركية إضافية بنسبة 25 % على منتجات صينية قيمتها 34 مليار دولار أمريكي في الـ 6 من يوليو/ تموز الماضي، أصدر مكتب الممثل التجاري الأمريكي، يوم الثلاثاء (7 أغسطس/ آب الجاري)، قائمة لمنتجات صينية قيمتها 16 مليار دولار أمريكي ستفرض عليها تعريفات جمركية إضافية بنسبة 25%، مع بدء تنفيذها رسميا ابتداءً من الـ 23 من الشهر الحالي.

وأشار المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية، مساء أمس الأربعاء، إلى أن الجانب الأمريكي وضع القانون الداخلي فوق القانون الدولي مرة أخرى، وذلك غير معقول للغاية، معلنا أن الجانب الصيني قرر من أجل حماية الحقوق الشرعية والنظام التجاري متعدد الأطراف فرض تعريفات جمركية إضافية بنسبة 25% على منتجات أمريكية مستوردة قيمتها 16 مليار دولار أمريكي، ويبدأ تنفيذها بالتزامن مع القرار الأمريكي.

وأوضح التقرير أن مكتب الممثل التجاري الأمريكي، قد عقد مؤخرا، جلسة استماع حول فرض التعريفات الجمركية على البضائع الصينية، بمشاركة 82 ممثلا من قطاعات الصناعة الكيميائية والإلكترونية والطاقة الشمسية وغيرها، حيث أعرب المشاركون عن قلقهم من احتمال ارتفاع التكاليف وفقدان فرص العمل وتخفيض القوة التنافسية الأمريكية وإغلاق بعض المؤسسات المتوسطة والصغيرة أبوابها نتيجة التعريفات الجمركية الجديدة، بينما وافق 6 ممثلين فقط على فرضها، ولكن الإدارة الأمريكية قررت المضي في قرارها متجاهلة معارضة المؤسسات والجمعيات الأمريكية.

وطرح تقرير إذاعة الصين الدولية تساؤلاً عن إمكانية مساهمة فرض التعريفات الجمركية في حماية الأمن الوطني الأمريكي.

وفي الأيام الأخيرة تواردت أخبار سيئة بشكل مستمر، وفقا للتقرير، فقد أعلنت شركة المنتجات الإلكترونية الأساسية الأمريكية، يوم الاثنين، أنها ستغلق مصنع التلفزيونات في ولاية كارولاينا الجنوبية بعد شهرين وخفض 124 وظيفة من بين 134، بسبب زيادة التكاليف الناتجة عن فرض التعريفات الجمركية على البضائع الصينية بما فيها قطع الغيار الرئيسية للتلفزيون.

وأظهرت الأرقام الصادرة عن معهد بيترسون الدولي للبحوث الاقتصادية أن حوالي 195 مليون عامل أمريكي سيتعطلون خلال فترة من عام إلى 3 أعوام، إذا فرضت الولايات المتحدة تعريفات جمركية بنسبة 25% على السيارات. أما إذا اتخذت الدول الأخرى إجراءات مضادة فستفقد الولايات المتحدة 624 مليون فرصة عمل.

وأظهرت الأرقام الصادرة عن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، يوم الثلاثاء، أن حوالي خُمس المؤسسات الأمريكية يحتاج إلى إعادة تقييم خططها الاستثمارية أو تأجيل أو التخلي عنها بسبب القلق من التعريفات الجمركية.. وفقا للتقرير.



وقالت إذاعة الصين الدولية إنه من كوكاكولا إلى السيارات ومن الُّلعَب إلى الملابس، تمر أسواق الاستهلاك الأمريكية بموجة ارتفاع أسعار تحت ظل "الأمن الوطني الأمريكي"، وقد أشار بنك أوف أمريكا ميريل لينش إلى أن السياسة التجارية للإدارة الأمريكية سيناريو للسياسة السيئة في ثمانينيات القرن الماضي، ومثلما حدث قبل 30 عاما سيكون المستهلكون الأمريكيون الخاسر الأكبر في الحرب التجارية.

واختتم التقرير بتساؤل آخر.. تضرب عصا التعريفات الجمركية الإدارة الأمريكية نفسها ومواطنيها أيضا، ومع صوت المعارضة المرتفع، فهل تقف الإدارة مع المواطنين؟


تعليقات