رياضة

مستقبل توخيل.. خلافات وإهانات وثقة مفقودة

الثلاثاء 2017.5.9 03:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 537قراءة
  • 0 تعليق
توماس توخيل

توماس توخيل

يبدو مستقبل توماس توخيل، مدرب بروسيا دورتموند، مع الفريق غامضاً قبل سنة من انتهاء تعاقده مع النادي في صيف 2018، حيث ظهرت خلال الفترة الأخيرة مجموعة خلافات تحدثت عنها الإدارة، آخرها يتعلق بإهانة جهازه الفني لأحد اللاعبين، بجانب غياب الثقة في المدرب، في ظل بحث النادي عن أول لقب في عهده.

وكيل توخيل يؤكد رغبته في البقاء مع دورتموند

وتناولت شبكة "إيه إس بي أن" العالمية (الثلاثاء) آخر خلافات توخيل مع الإدارة، والتي يقف فيها المدرب بمفرده ضد مجلس الإدارة بالكامل وعدد من لاعبي الفريق، حيث أكدت أن راينر شوري مساعد توخيل قام بإهانة التركي إمري مور، لاعب الفريق، خلال أحد التدريبات من خلال إجباره على الحبو على أرض الملعب، وهو ما صنع أزمة جديدة بين المدرب ولاعبيه بسبب عدم اعتراضه على هذه الإهانة لزميلهم أو توبيخ مساعده.

وتناولت صحيفة بيلد الألمانية الواقعة أيضا، مشددة على أن إدارة النادي قررت رحيل شوري بسببها بنهاية الموسم الحالي، بغض النظر عن مصير المدرب نفسه.

ولم ينف هانز يواخيم فاتسكه، الرئيس التنفيذي لدورتموند، في تصريح نشرته "بيلد" مطلع الأسبوع وجود خلافات مع مدرب فريقه، وذلك بسبب عدم تأجيل مواجهة دورتموند وموناكو بدوري أبطال أوروبا لفترة أطول في أعقاب حادث انفجار 3 عبوات ناسفة بالقرب من حافلة الفريق قبل ساعة من انطلاق اللقاء الفريق، والاكتفاء بتأجيلها ليوم واحد فقط.

وشدد فاتسكه، في تصريحاته، على أن التجديد لتوخيل لن يعتمد على نتائج الفريق فحسب، ولكن الحكم على المدرب الشاب سيمتد لأمور أخرى مثل: "استراتيجية العمل والتواصل والثقة بالإضافة للأمور الرياضية".

ومن جانبه، أكد أولاف مينكينج، وكيل أعمال توخيل، في تصريحات لقناة "سبورت1" على رغبة مدرب الأصفر والأسود في البقاء في منصبه كمدرب لدورتموند وتجديد تعاقده مع الفريق رغم الخلافات مع إدارة النادي، وتحدث قائلاً: "توخيل يريد البقاء في دورتموند وهدفنا المبدئي أن تهدأ الأمور تماماً".

وأضاف: "توماس كان دوماً صادقاً وصريحاً في تصريحاته، وأريد أن أتجاوز هذا الخلاف المزعوم. فأنا يهمني آلا تؤثر أزمة مثل هذه على عمله مع إدارة النادي".


وفي الإطار نفسه ذكرت الصحيفة الألمانية أن إدارة النادي متمثلة في فاتزكه ورئيس النادي رينهارد روبال والمدير الرياضي ميشيل زورك قاموا بزيارة توخيل في غرفة خلع الملابس عقب لقاء هوفنهايم السبت، واتفقوا على تنحية الخلافات جانباً حتى نهاية الموسم.

أما المدرب نفسه فعندما سئل عن طبيعة خلافاته مع مجلس الإدارة فشدد على أن طاقته لا تسمح بالحديث في مثل هذه الأمور وهو أمامه 3 مباريات حاسمة بنهاية الموسم يتوجب عليه التركيز فيها كي ينهي الموسم بأفضل شكل ممكن.

ومنح الفوز 2-1 على هوفنهايم يوم السبت بالجولة 32 من عمر البوندسليجا المركز الثالث للأصفر والأسود وهو المركز المؤهل مباشرة لدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، وهو أحد الالتزامات التي ألزمت بها الإدارة المدرب توخيل.

وتجدر الإشارة إلى أن دورتموند يتوجب عليه الفوز في آخر مباراتين على أوجسبورج وفيردر بريمن توالياً كي يحافظ على فارق النقطتين مع الحصان الأسود للمسابقة هوفنهايم الذي هبط للمركز الرابع.

وبعيداً عن مباراتي البوندسليجا، سيكون دورتموند مطالباً يوم 27 الحالي بإحراز أول لقب لكأس ألمانيا منذ عام 2012 عندما يلتقي آينتراخت فرانكفورت في ملعب برلين الأولمبي في نهائي البطولة في مشهد قد يكون الأخير لتوخيل مع الفريق.


وعلى الصعيد الفني، نجح دورتموند في الوصول لربع نهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة منذ عام 2014 لكن الإدارة أيضاً بدورها قامت بإبرام عدة صفقات خلال فترة الصيف كان أبرزها التعاقد مع لاعب الفريق السابق ماريو جوتزه من بايرن ميونيخ وأندريه شورله من فولفسبورج، بالإضافة لضم الصاعد الفرنسي عثماني ديمبلي أحد أهم لاعبي الوسط في موسم البوندسليجا من رين الفرنسي.

يذكر أن توخيل الذي تولى تدريب دورتموند في صيف 2015 خلفاً ليورجين كلوب - مدرب ليفربول الإنجليزي الحالي - لم يحقق أي لقب مع الفريق حتى الآن، لكنه حل ثانياً في الدوري ووصل إلى كأس ألمانيا الموسم الماضي، قبل أن يخسر أمام العملاق بايرن ميونيخ بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي.

تعليقات