سياسة

الرئيس التونسي يحذر من تردي الأوضاع في ظل حكومة الشاهد والإخوان

الجمعة 2018.12.28 09:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 338قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي

الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي

حذر الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، اليوم الجمعة، من تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، مؤكدا أن الحالة الراهنة لا تبشر بانفراج سريع، في إشارة لحكومة الشاهد والإخوان. 

وأشرف السبسي على اجتماع لبحث مستجدات الواقع التونسي، بحضور رؤساء مجلس النواب و الحكومة و منظمات وأحزاب وكتل برلمانية.

وأكد أن البلاد تشهد ارتفاعا في منسوب الاحتجاجات الشعبية واحتقانا كبيرا، نتيجة الظروف الاجتماعية الصعبة والتراجع الاقتصادي الملحوظ.

يذكر أن السبسي على خلاف سياسي مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد، الذي تخلى عن حزبه "نداء تونس" وتحالف مع حركة النهضة الإخوانية.

وتشهد تونس هذه الأيام تحركات واسعة ومظاهرات شعبية في مدن عدة، جراء ارتفاع الأسعار وغياب التنمية والسياسات الاقتصادية الفاشلة لحكومة الشاهد وجماعة الإخوان الإرهابية. 

ووصلت الاحتجاجات إلى قلب العاصمة، الثلاثاء الماضي، على خلفية انتحار الصحفي التونسي عبدالرزاق الرزقي، الذي أضرم النار في جسده، رفضاً للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتردية التي تمر بها محافظة القصرين.

وفي السياق ذاته، قررت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بِدء إضراب عام في الـ14 من يناير/كانون الثاني 2019، بسبب سياسات حزب النهضة الإخواني ونتائج حكمه الكارثية، فضلا عن تورطه في الإرهاب.

تعليقات