سياسة

تركيا تطالب أمريكا بمنع المقاتلين الأكراد من دخول عفرين

الأربعاء 2018.3.7 03:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 264قراءة
  • 0 تعليق
جنود أتراك على مشارف عفرين - أرشيفية

جنود أتراك على مشارف عفرين - أرشيفية

طالبت تركيا الولايات المتحدة بمنع مقاتلي الأكراد السوريين من دخول عفرين للتصدي لعدوان أنقرة. 

وقال المتحدث باسم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأربعاء، إنه على الولايات المتحدة أن تمنع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من الانتقال من أي منطقة بسوريا إلى عفرين، للتصدي للحملة العسكرية التي تشنها أنقرة.

وأضاف المتحدث إبراهيم كالين، في مؤتمر صحفي، أن تركيا تعمل على تمديد وقف لإطلاق النار مدته 5 ساعات يوميا في الغوطة الشرقية إلى 24 ساعة، حسب وكالة أنباء رويترز.


وذكر أن أردوغان سيبحث الوضع في الغوطة الشرقية مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم.

وتشن تركيا هجومها على عفرين، منذ 20 يناير/ كانون الثاني، لاستهداف مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية، وذلك بالمنطقة الواقعة على حدودها.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية، الثلاثاء، عزمها نقل 1700 من مقاتليها من معارك ضد تنظيم "داعش" الإرهابي في شرق البلاد إلى منطقة عفرين التي تتعرض لعدوان تركي منذ نحو شهر ونصف الشهر.

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية - أرشيفية

وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية التي تتشكل من فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن، خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة الرقة: "اتخذنا القرار الصعب بسحب قوات من ريف دير الزور وجبهات القتال ضد "داعش" والتوجه إلى معركة عفرين".

وبعد تمكنها من طرد داعش من مناطق واسعة في شمال وشمال شرق البلاد أبرزها مدينة الرقة، معقله الأبرز في سوريا لاحقا، تقاتل قوات سوريا الديمقراطية التنظيم الإرهابي حاليا في آخر جيب يوجد فيه بمحافظة دير الزور الحدودية مع العراق.

وتشكل وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لتلك القوات التي تتلقى منذ سنوات دعما من التحالف الدولي ضد التنظيم.

وأقرت واشنطن، الإثنين الماضي، بأن قسما من المقاتلين الذين تدعمهم انتقلوا إلى عفرين، حيث قال متحدث باسم البنتاجون إنهم على علم بمغادرة قسم من عناصر قوات سوريا الديمقراطية من منطقة وادي الفرات، مشددا على أن ذلك لم يؤدّ إلى استعادة الإرهابيين أي أراض خسروها.


تعليقات