اقتصاد

تراجع النشاط التأميني في قطر يهبط بربح شركاته

الأربعاء 2017.7.26 01:57 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 331قراءة
  • 0 تعليق
شركة قطر للتأمين- أرشيف

شركة قطر للتأمين- أرشيف

تراجع صافي ربح شركة قطر للتأمين خلال الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 27.4% على أساس سنوي، بضغط انخفاض صافي النشاط التأميني.

وطبقاً للبيانات المالية للشركة التي نشرتها بورصة قطر بلغت أرباح الفترة 203.5 مليون ريال (54.4 مليون دولار)، مقابل أرباح الربع الثاني من العام الماضي البالغة 280.1 مليون ريال (74.9 مليون دولار).

وسجلت الشركة أرباحاً خلال النصف الأول من العام الجاري بنحو 505 ملايين ريال، مقارنة بـ602 مليون ريال أرباح الستة أشهر الأولى من 2016 بتراجع نسبته 16.1%.

وتابعت قطر للتأمين في البيان أن الأقساط المكتتبة للشركة قد بلغت بالنصف الأول من العام الجاري 6.2 مليار ريال، بنمو 14% عن مستواها في نفس الفترة بالعام الماضي البالغة 5.5 مليار ريال.

وسجل صافي النشاط التأميني تراجعاً لنفس الفترة نسبته 40%، ليصل بنهاية النصف الأول إلى 263 مليون ريال، علماً بأنه كان يبلغ 438 مليون ريال، وذلك لتعديل معدل الخصم من 2.5% إلى -0.75% على سوق السيارات بالمملكة المتحدة.

وبحسب البيان، بلغت إيرادات الاستثمار والإيرادات الأخرى 604 ملايين ريال، مقابل 511 مليون ريال عام 2016 بنمو نسبته 18%.

وبلغ العائد على السهم 1.89 ريال في الفترة المالية المنتهية في 30 يونيو 2017 مقابل 2.25 ريال لنفس الفترة من 2016.

وكانت أرباح الشركة قد تراجعت بالربع الأول من العام الجاري بنسبة 6.3%، لتصل إلى 301.51 مليون ريال، مقابل أرباح بقيمة 321.91 مليون ريال لنفس الربع من عام 2016.

وأظهرت البيانات المالية لـ5 شركات بقطاع التأمين مدرجة ببورصة قطر، تراجع أرباح الربع الأول من العام الجاري 5.9%، مقارنة بأرباح الفترة المماثلة من عام 2016.

وبحسب النتائج، بلغت أرباح شركات التأمين خلال الفترة نحو 408.63 مليون ريال (112.1 مليون دولار)، مقابل أرباح بقيمة 434.42 مليون ريال (119.18 مليون دولار) بالربع الأول من العام الماضي.

في الوقت نفسه رجح بنك الكويت الوطني خروج أموال من الجهاز المصرفي القطري حال تصاعد أزمة المقاطعة العربية للدوحة لدعمها الإرهاب.

وقال بنك الكويت "تعرض الريال القطري للضغوط في الأسواق الآجلة مع تزايد التكهنات المتعلقة بأن المقاطعة المالية الكلية من دول الجوار لقطر قد تؤدي إلى رحيل التدفقات المالية وتشديد ظروف الائتمان وإجبار القطريين على التخلي عن ربط الريال القطري بالدولار الأمريكي، ولكنه احتمال مستبعد وفق الكويت الوطني".

وتابع "محاولة فك ارتباط الريال القطري بالدولار الأمريكي قد تؤدي إلى تقزيم أي منفعة مستقبلية تصب في صالح قطر".


تعليقات