سياسة

الجيش التركي يتكبد أكبر خسائره منذ بدء عمليته بسوريا

الأحد 2018.2.11 03:30 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 429قراءة
  • 0 تعليق
مظاهرات كردية ضد العملية العسكرية في عفرين - أ. ف. ب

مظاهرات كردية ضد العملية العسكرية في عفرين - أ. ف. ب

قُتل 11 جندياً تركياً، أمس السبت، بحوادث عدة، وهي أكبر حصيلة قتلى بصفوف الجيش التركي منذ بداية هجومه ضد الأكراد بشمال سوريا في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي. 

وأعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم مقتل عسكريَّين تركيين اثنين عندما تم إسقاط مروحية عسكرية تركية. وقال يلدريم إنه ليس هناك من "دليل في أيدينا بعد يشير إلى أنّ تدخلاً خارجياً" تسبّب بتحطم المروحية.

وفي وقت لاحق، أعلن الجيش التركي أن 9 عسكريين قُتلوا بحوادث عدّة، من دون أن يوفّر مزيدًا من التفاصيل، مكتفيا بالإشارة إلى أن 11 جنديا تركيا آخرين قد أصيبوا بجراح.


من جهته، أعلن مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، والتي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، أنه تمت إصابة طائرة مروحية في منطقة راجو في شمال غرب عفرين، قرب الحدود التركية.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية منظمة "إرهابية" تشكل امتداداً لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض حركة تمرد منذ 3 عقود ضد السلطات التركية.

وكانت رئاسة الأركان العامة التركية أكدت، الأربعاء الماضي، أن حصيلة خسائر الجيش منذ بدء العملية المسماة بـ"غصن الزيتون" قد وصل إلى 19 قتيلاً وأكثر من 60 جريحاً.

وسجلت أكبر حصيلة سابقة للخسائر التى تكبدها الجيش التركي في يوم واحد منذ انطلاق عمليته العسكرية يوم السبت الماضي، بعد سقوط 7 قتلى من بينهم 5 في هجوم على دبابة.

تعليقات