سياسة

"حماية الشعب الكردية": تركيا تستخدم داعش والقاعدة في عفرين

السبت 2018.2.10 09:20 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 329قراءة
  • 0 تعليق
مقاتلون حشدتهم تركيا لهجوم عفرين - رويترز

مقاتلون حشدتهم تركيا لهجوم عفرين - رويترز

أفاد متحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية، السبت، بأن تركيا تستخدم مسلحين من تنظيمي القاعدة وداعش الإرهابيين، إلى جانب 32 جماعة مسلحة في مهاجمة مدينة عفرين شمالي سوريا. 

وقال بروسك حسكي، المتحدث باسم الوحدات في عفرين، في مقابلة مع تلفزيون كردي، إن "تركيا تستخدم في هجومها على عفرين 32 جماعة وفصيلا مسلحا، إلى جانب الجيش التركي بينهم مسلحون من تنظيمي القاعدة وداعش". 

واتهم المتحدث باسم الوحدات الكردية تركيا بالعمل على "إشعال فتنة قومية وحرب بين الكرد والعرب من خلال تعمد احتضان فصائل مسلحة متشددة وتسليحها والزج بها في الهجوم على عفرين". 

وأشار حسكي إلى وجود خطة تركية لتغيير ديموغرافية عفرين السكانية تتضمن تهجير سكانها الأكراد وتوطين أسر تركمانية وأخرى لعائلات الجيش السوري الحر الموالي لأنقرة فيها، لكن السكان أحبطوا المخطط من خلال تمسكهم بأراضيهم. 

وأضاف أن "الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لن يستطيع المضي في حربه على عفرين إلى ما لا نهاية خصوصا مع ارتفاع الأصوات المعارضة لسياساته من داخل تركيا". 

ولفت المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية إلى أن "شعب عفرين ووحدات الحماية أحبطوا الرهان التركي بالسيطرة على عفرين خلال ساعات أو أيام، وتركيا الآن في ورطة لا تعرف كيفية الخلاص من المستنقع الذي وضعت نفسها فيه". 

مضيفاً أن "سقوط عفرين يعني سقوط حلب وكل الأراضي السورية، لكن معركة عفرين ستكون نهاية المشروع التركي في سوريا". 

وأضاف حسكي: "الجيش التركي والقوات الموالية له كانوا يتوقعون السيطرة على كامل عفرين خلال أسبوع، لكنهم لم يسيطروا سوى على 15 قرية تابعة لعفرين". 

وأشار حسكي إلى أن "عفرين هي ضحية عملية مقايضة بينها وبين إدلب بين الدول العظمى، روسيا أعطت تركيا الضوء الأخضر لاستئناف مهاجمة عفرين جواً، مقابل رفات طيارها الذي قُتل في إدلب قبل أيام على يد تنظيم القاعدة". 

وبين أن "الطائرات التركية تقصف القرى المأهولة بالسكان وتستهدف تدمير البنى التحتية ومصافي المياه وحظائر الحيوانات والسدود والمواقع الأثرية لإجبار السكان على النزوح".

وأعرب المتحدث باسم الوحدات الكردية عن خشيته من أن تقوم تركيا بتدمير سد عفرين.."إذا فجروا سد عفرين المدينة كلها ستغرق تحت الماء".

تعليقات