اقتصاد

التركيات يعانين من البطالة بسبب سياسات أردوغان

الخميس 2019.3.7 09:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 325قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

ارتفعت نسبة العاطلات عن العمل في تركيا إلى 57% عام 2018 مقارنة بالعام السابق عليه، جراء أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ فترة، ناجمة عن سياسات خاطئة للرئيس رجب طيب أردوغان وحكومته.

جاء ذلك حسب ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة "جمهورييت" المعارضة، الخميس، نقلاً عن تقرير صادر عن اتحاد نقابات العمال الثورية (DİSK) غير الحكومي.

وذكر التقرير أن عدد السيدات اللاتي تقدمن للحصول على تأمين البطالة ارتفع في عام 2018، بنسبة 57% مقارنة بـ2017، مشيراً إلى أنه من بين كل 10 سيدات 3 فقط يعملن.

وأوضح التقرير أن نسبة مشاركة السيدات في الحياة العملية بتركيا تبلغ 28.9%، في حين أن هذه النسبة كانت 29.1% خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ولفت التقرير إلى أن معدل البطالة في صفوف السيدات زاد بشكل ملحوظ عام 2018، والذي اندلعت فيه الأزمة الاقتصادية.

وأضاف "وتحديدا بداية من شهر يونيو/حزيران الماضي بدأت معدلات البطالة في صفوف السيدات ترتفع، لتصل إلى 15% ابتداء من شهر نوفمبر/تشرين الثاني، في حين بلغت هذه النسبة في صفوف الذكور 11.2%".

وتسببت الضبابية السياسية ومخاوف المستثمرين بشأن السياسة النقدية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في هبوط قيمة الليرة عام 2018، وبلغت خسائرها نحو 30% مقابل الدولار، ما قاد التضخم إلى الصعود لأكثر من 25% في أكتوبر/تشرين الأول.

وحسب بيانات يناير/كانون الثاني الماضي فإن عدد من يتقاضون رواتب بطالة شهرية وصل إلى 653 ألفا و925 شخصا، مقابل 577 ألفا و54 شخصا في شهر ديسمبر/كانون الأول 2018، بزيادة تقدر بـ76 ألف شخص.

وتضيف البيانات الصادرة عن مؤسسة التشغيل والتوظيف التركية أن عدد العاطلين الذين بدأوا يتقاضون رواتب بطالة للمرة الأولى في شهر يناير/كانون الثاني الماضي بلغ 108 آلاف و359 شخصا، مقابل 72 ألفا و410 أشخاص في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

تعليقات