صحة

"نبضات" الإماراتية لعلاج قلوب الأطفال تختتم حملتها المجانية في مصر

الخميس 2018.10.4 01:30 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 121قراءة
  • 0 تعليق
شعار مبادرة "نبضات" الإماراتية

شعار مبادرة "نبضات" الإماراتية

اختتمت مبادرة "نبضات" لعلاج تشوهات قلوب الأطفال التي نظمتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية٬ بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وتحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية٬ حملتها الثانية في مصر٬ والتي استهدفت إجراء 100 عملية لعلاج التشوهات الولادية للأطفال في المستشفى الجامعي بمدينة كفر الشيخ.

وأكد حميد محمد القطامي٬ المدير العام لهيئة الصحة بدبي٬ النجاح الكبير الذي حققته مبادرة "نبضات" التي تعد نموذجا متميزا للعمل الخيري الإنساني وواحدة من أهم المبادرات التي تلامس حياة الإنسان بشكل مباشر٬ حيث تمكنت خلال الفترة الماضية من إعادة الأمل والحياة للعديد من المرضى ممن يعانون من تشوهات قلبية٬ معربا عن تقدير الهيئة ودعمها واعتزازها بالرسالة النبيلة التي تؤديها المبادرة داخل وخارج الإمارات.

وأشاد بالتعاون والشراكة الاستراتيجية بين مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الصحة بدبي، وجهودهما المستمرة لتعزيز الرسالة النبيلة التي تحملها كل من المؤسسة والهيئة٬ لافتا إلى النجاحات التي حققتها المؤسسة في ترجمة فكر وتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم٬ نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي٬ المتعلقة بإغاثة المعوزين في شتى بقاع الأرض٬ ما جعلها في طليعة المؤسسات الخيرية الرائدة عالميا.

ولفت القطامي إلى الحرص الذي توليه هيئة الصحة بدبي لدعم هذه المبادرة وتمكينها من تحقيق المزيد من النجاحات في مساعدة المحتاجين من المرضى داخل وخارج الإمارات لترسيخ مكانة الدولة في مجال العمل الإنساني الخيري.

من جانبه، ذكر إبراهيم بوملحة٬ مستشار حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية٬ أن جهود المؤسسة التي تبذلها والأنشطة التي تنفذها تأتي تنفيذا لتوجيهات راعي المؤسسة الذي عرف بمبادراته الإنسانية التي يطلقها وتشهد لها البشرية جمعاء، بأنها مكارم فضيلة من صاحب أياد بيضاء تمتد إلى كل مكان في بقاع الأرض٬ حيث أصبح العالم كله يعرف جميل صنعه وجهده المتواصل لبذل العون ومساعدة المحتاجين من أجل تخفيف معاناة المرضى وتحسين أوضاعهم الصحية٬ انطلاقا من واجب دولة الإمارات الأخوي والإنساني تجاه أشقائها من الدول الشقيقة والصديقة.

وأشاد بوملحة٬ في ختام زيارة الفريق الطبي لمبادرة "نبضات" لمصر٬ بأعضاء الفريق الطبي لهذه المبادرة والذين أجروا عمليات القلب المفتوح والقسطرة العلاجية لأطفال تتراوح أعمارهم بين 3 أشهر إلى 14 سنة لعلاج التشوهات الولادية ضمن الحملة.

وأكد أهمية هذه المبادرة وانعكاساتها الإيجابية على الأطفال المرضى وذويهم من ناحية تخفيف العبء المالي عن كاهلهم وفتح آمال الشفاء أمامهم بعيدا عن الضغوط النفسية التي تسببها كلف العلاج المرتفعة وهي من أهم أهداف المؤسسة التي تسعى لتحقيقها لصالح المحتاجين.

ولفت إلى أن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية سجلت تقدما كبيرا في مجال العمل الخيري والإنساني بتنفيذها برنامج مبادرة "نبضات" في عدد من الدول استفاد منها الأطفال مرضى القلب٬ مؤكدا أن هذا العمل الكبير كان بلسما وشفاء للعديد من الأطفال الذين ينتظرون مثل هذه العمليات٬ وهو خير دليل على ما يتمتع به العمل الخيري والإنساني في دولة الإمارات من رؤية وبرامج حديثة على مستوى العمل الإنساني.

كان الفريق الطبي لنبضات، الذي يضم عددا من الكوادر الطبية المتخصصة في جراحة قلب الأطفال والاستشاريين والعناية المركزة والفنيين والممرضين، اختتم برنامج زيارته للمستشفى الجامعي في مدينة كفر الشيخ في مهمة إنسانية أجرى خلالها عددا من العمليات الجراحية المعقدة في مجال جراحات القلب المفتوح والقسطرة العلاجية لعلاج التشوهات الخلقية لدى الأطفال وأمراض الصمامات والشرايين القلبية.

تعليقات