منوعات

خبير قهوة إماراتي يبدأ طريق العالمية من إكسبو دبي ٢٠٢٠

الخميس 2019.1.3 02:55 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 223قراءة
  • 0 تعليق
ماجد بن عيسى مؤسس مشروع "ك كافيه" في إكسبو دبي

ماجد بن عيسى مؤسس مشروع "ك كافيه" في إكسبو دبي

يحتسي الملايين حول العالم القهوة كل يوم مع اختلاف أنواعها ونكهاتها، لكن قلّة فقط يعرفون أسرار هذا المشروب الشهير، ومن هنا قاد الفضول الشاب الإماراتي ماجد محمود بن عيسى إلى اكتشاف هذا العالم من أوسع الأبواب، لينتهي الأمر في النهاية بافتتاح مشروعه الخاص "ك كافيه" بموقع "إكسبو دبي 2020".


تعود فكرة المشروع إلى عام 2013، عندما سافر ماجد بن عيسى مع عدد من أصدقائه إلى الولايات المتحدة، ولاحظ مدى تعلقهم بتناول القهوة كل صباح، فقرر منذ ذلك الوقت أن يبدأ مشوار البحث عن تاريخ القهوة ومناطق زراعة البن وطريقة التحضير والمذاقات المتنوعة، مستعينا بالكتب والمقالات والأفلام المتوفرة في موقع يوتيوب.

وكلما ازدادت معرفة بن عيسى تعلق أكثر بالقهوة، فانطلق إلى تطبيق ما تعلمه في المنزل وفي العمل، ونالت القهوة التي كان يُحضّرها إعجاب كل من يتذوقها.

ظلت فكرة تأسيس مشروع خاص تراوده لسنوات، إلا أنّ بعض العقبات -كارتباطه بوظيفة وعدم توفر الوقت الكافي- حالت دون ذلك، واستمر ذلك حتّى نهاية عام 2018 وتحديداً شهر ديسمبر/كانون الثاني، الذي أطلق خلاله ماجد مشروع "ك كافيه" بموقع "إكسبو دبي 2020" بمشاركة زوجته وشقيقه.

يقول ماجد لـ"العين الإخبارية": "إكسبو هو المكان المثالي لبداية أي مشروع أو فكرة مبتكرة، لأن أنظار العالم تتوجه إلى هذا الحدث البارز الذي ينطلق في أكتوبر/تشرين الأول عام 2020، ومن المتوقع أن يستقطب ٢٥ مليون شخص على مدى ٦ أشهر خلال انعقاده".


لا يكتفي ماجد بن عيسى بتحضير القهوة بل يقوم بتثقيف زبائنه أيضاً، وهو ما يميّزه عن باقي المقاهي، فمثلاً يحرص على التأكد من أن نسبة القهوة وفق قواعد تحضيرها لا تتجاوز 20 جراما والباقي ماء أو حليب حسب طلب الزبائن، كما يتوقف ذلك على حجم الكأس، فلكل صنف تقاليده الخاصة باختلاف الأذواق من حيث قوة القهوة أو خفتها أو إضافة الحليب وهكذا.

وأشار إلى أنّ الماء يجب ألا يصل إلى درجة الغليان، والاكتفاء بدرجة 92 مئوية ليكون الطعم ممتازا، وكذلك الحليب يجب ألا يكون حاراً حتى لا يفقد نكهته.

هناك مثلاً القهوة الكولومبية التي تمتاز بطعمها الحامض، والسبب كما يقول بن عيسى أن أشجار البن في كولومبيا تُزرع بالقرب من بساتين الحمضيات، وهو ما شاهده بنفسه خلال إحدى رحلاته إلى "بيرو"، وهناك أيضاً القهوة الرواندية ذات المذاق الحلو الطبيعي، وشاي "تروبيكال نايسترو آيس" ذي الطعم اللذيذ.


يستمتع موظفو "إكسبو دبي" الذين ينتمون لأكثر من 60 جنسية بأنواع القهوة والشاي التي يقدمها مقهى "ك كافيه"، والتي يتناولونها على أنغام الموسيقى اللاتينية الجميلة.


ويضيف بن عيسى: "هناك عوامل عديدة تلعب دوراً في نكهة البن، مثل طبيعة التربة والمناخ والطقس إن كان ماطراً أو مشمساً أو رطباً، فضلاً عن مدى ارتفاع الأراضي التي تتواجد فيها أشجار البن، وأوضح بن عيسى أن اليمن يعتبر البلد الأصل لزراعة البن وأول دولة بدأت بتصديره، حيث تمتاز القهوة اليمنية بالنكهة اللذيذة والسعر الغالي".


لم يغب عن بال ماجد اختيار تصميم مقهى "ك كافيه" بشكل لافت وجذّاب، ويلاحظ الزبائن عدداً من اللوحات لطوابع قديمة من الدول الأشهر في زراعة البن.

على المنضدة في مكان تقديم الطلبات يمكن للزائر تصفح "قاموس القهوة"، الذي يشرح بالمعلومات كل الأنواع وتقاليدها والدول التي تزرع البن وتصنع القهوة. وهذا، بحسب رأي ماجد، يتيح الفرصة للزبائن للتعرف على جوهر هذا الميدان الواسع.

يرتدي ماجد بن عيسى المئزر فوق "الكندورة" خلال العمل بالمقهى، ويعلّق على ذلك قائلا: "أرتدي ملابس العمل وأصنع القهوة للعملاء وهذا ليس بالأمر الغريب لأن هناك من سبقني، وهذا يعكس ثقافتنا الإماراتية التي تقدّر العمل وتشجّع عليه وتحترم كافة المهن والثقافات".

ولفت ماجد بن عيسى خلال حديثه لـ"العين الإخبارية" إلى أن "ك كافيه" ما هو إلا البداية، حيث يسعى إلى توسيع المشروع لينتشر في أنحاء الإمارات.

واختتم قائلاً: "لطالما كنت أتمنى أن أكون جزءا من فريق إكسبو والحمد لله حققت ما أريد، وأدعو شباب الإمارات إلى انتهاز الفرص والبدء بمشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة".



تعليقات