اقتصاد

"الإمارات للمستثمرين بالخارج": "دافوس الصحراء" فرصة لاستكشاف الفرص

الأربعاء 2018.10.24 05:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 148قراءة
  • 0 تعليق
جمال الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج - أرشيف

جمال الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج - أرشيف

وصف جمال سيف الجروان الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، فعاليات الافتتاح الحاشد لمؤتمر "مستقبل الاستثمار لعام 2018"، المنعقد في الرياض، بأنها تجسّد الثقة برؤية وجدية القيادة السعودية بشراكة الجميع في استكشاف وتطوير الاتجاهات والفرص الاقتصادية المستقبلية، وفي مناقشة وظيفة الاستثمار بتحقيق التطور والازدهار على المستويين الإقليمي والدولي.

ولفت الجروان إلى الرؤية المشتركة للتكامل بين الإمارات والسعودية كما تتولاها اللجنة التنفيذية لمجلس التنسيق المشترك.. مشيرا الى أن مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، يجد في مؤتمر "مبادرة مستقبل الاستثمار" فرصة كبيرة للتواصل مع نظرائه في المملكة العربية السعودية وتوظيف المناسبة الدولية لاستطلاع الفرص المتعددة التي يوفرها المؤتمر هذه السنة.

جاء ذلك في نطاق مشاركة مجلس الإمارات للمستثمرين في الخارج ضمن وفد إماراتي كبير يضم ما يزيد على 150 من الوزراء والرؤساء التنفيذيين والمستثمرين ورجال الأعمال والفعاليات الاقتصادية الإماراتية في النسخة الثانية من "مبادرة مستقبل الاستثمار" بالسعودية التي ينظمها صندوق الاستثمارات العامة السعودي تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبرئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي؛ حيث شهد المؤتمر حضورا أمميا رفيع المستوى للمشاركة في الفعاليات التي تستمر 3 أيام وتعالج محاور رئيسية تشمل الاستثمار في التحول، والتقنية كمصدر للفرص، وتطوير القدرات البشرية.

وأكد الجروان حرفية اختيار محاور مبادرة مستقبل الاستثمار 2018، في تسليط الضوء على القطاعات الناشئة باعتبارها تُسهم في رسم مستقبل الاقتصادات الإقليمية والعالمية للعقود المقبلة، مشيرا إلى ما تملكه الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات والسعودية من أوراق قوة قياسية، تحرض قيادات البلدين على توظيفها لضمان التنمية والاستقرار في عالم مضطرب.

كما وصف الأمين العام للمجلس، المؤتمر الذي ينظمه صندوق الاستثمارات العامة السعودي، بأنه الحدث الاقتصادي فائق الأهمية كونه نجح منذ انطلاق نسخته الأولى العام الماضي بأن يكون المؤشر المحوري لتوجهات الاقتصادات الإقليمية والدولية.

وقال الجروان إن المشاركة الإماراتية في المنتدى السعودي، تترجم الثقة والشراكة بين القيادتين والبلدين في جهود الريادة المخلصة لتعظيم دور الاستثمار في تحقيق التنمية المستدامة للجميع، على المستويين العربي والدولي.

وأشاد الجروان بحرفية التنظيم السعودي للمؤتمر كما أظهرها حفل الافتتاح المحتشد بالقيادات والمؤسسات والمتحدثين الذي يثقون بأهمية الاقتصاد السعودي كقوة تحريك محورية للاقتصاد العالمي، وجدّية المملكة في توظيف أوراق قوتها لإشاعة الاستقرار والسلام في العالم.

تعليقات