مجتمع

8 ملايين مستفيد من "سقيا الإمارات" في 25 دولة

السبت 2018.8.18 07:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 410قراءة
  • 0 تعليق
أحد مشاريع مؤسسة "سقيا الإمارات"

أحد مشاريع مؤسسة "سقيا الإمارات"

أعلنت مؤسسة "سُقيا الإمارات" أن عدد المستفيدين من مشروعاتها حتى نهاية 2017 بلغ أكثر من 8 ملايين شخص في 25 دولة حول العالم بالتعاون مع عدد من الهيئات والمؤسسات الخيرية الرائدة، وتتابع المؤسسة في "عام زايد 2018" مشاريعها الخيرية وتوسعة نشاطاتها التطوعية حول العالم.

وتنسجم جهود مؤسسة "سقيا الإمارات" مع "اليوم العالمي للعمل الإنساني" الذي يتم الاحتفال به في 19 أغسطس/ آب من كل عام نظرا لعملها المستمر على دعم الإنسان حول العالم، وتوفير الاحتياجات الرئيسية ومياه الشرب النظيفة للمجتمعات المحتاجة دعماً لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 وجهود المنظمات الدولية والوطنية العاملة في مجال العمل الإنساني.

واحتفالا بعام زايد أعلنت مؤسسة "سُقيا الإمارات" برامجها للعمل الإنساني والمجتمعي لعام زايد الذي يتضمن 6 مشروعات ومبادرات مجتمعية تقوم بتنفيذها، بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وتعكس جميعها القيم والمبادئ السامية التي غرسها الشيخ زايد رحمه الله في نفوس أبناء دولة الإمارات، وفي مقدمتها بناء الإنسان والحكمة والخير والعطاء.

وكشفت "سُقيا الإمارات" عن تنفيذ 100 مشروع لتوفير المياه الصالحة للشرب للمجتمعات المحتاجة في مختلف أنحاء العالم خلال عام زايد، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وتشمل المشروعات مشاريع حفر آبار وبناء محطات تنقية المياه وشبكة مشروع ناقلات المياه التي توفر وسيلة مبتكرة لنقل المياه للمجتمعات التي تعاني من بُعد مصادر المياه.


وترسيخاً لقيم التطوع والعمل الإنساني بين صفوف الشباب والموظفين، وبالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، تعمل المؤسسة من خلال مبادرة "100 متطوع" على استقطاب 100 متطوع من موظفي الهيئة؛ للعمل على مختلف المبادرات المجتمعية خلال العام .

وتشمل هذه المبادرات برنامجاً توعوياً حول ترشيد استخدام الموارد المائية الذي يستهدف طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية في إمارة دبي، كما تشمل هذه المبادرة زيارات ميدانية تطوعية تنفذها مؤسسة "سُقيا الإمارات" بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية لتنفيذ مشاريع مستدامة تخدم احتياجات الأسر المحتاجة وإشراك المجتمعات المستهدفة في إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل المياه ورفع الوعي حول الاستخدام السليم للمياه وكذلك إطلاعهم على مسيرة الشيخ زايد ومنجزاته.

كما تعتزم "سقيا الإمارات" توفير 100 براد للمياه الصالحة للشرب في مختلف مناطق دولة الإمارات، فيما تنفذ المؤسسة مبادرة "100 رسالة إلى زايد"، وهي مبادرة مبتكرة لجمع رسائل شكر وعرفان موجهة إلى الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه من المتطوعين وموظفي هيئة كهرباء ومياه دبي، وتتيح لأفراد المجتمع وطلبة المدارس والمستفيدين من مشاريع سُقيا الإمارات على مدار العام التعبير عن امتنانهم للمغفور له، حيث سيتم في نهاية عام 2018 نشر هذه الرسائل في كتاب خاص يحمل اسم "رسائل إلى زايد".

وقال محمد عبد الكريم الشامسي المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة سقيا الإمارات: "لا تقتصر أهداف المؤسسة على توفير المياه الصالحة للشرب فحسب،  بل تسعى أيضاً من خلال جهود البحوث والتطوير لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة لمشكلة ندرة المياه النظيفة واستكشاف سبل تنقية المياه باستخدام الطاقة الشمسية؛ من أجل الإسهام في تعزيز التنمية المستدامة ..


ومن هذا المنطلق أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه، بقيمة مليون دولار، لتشجيع المؤسسات البحثية والأفراد والمبتكرين من جميع أنحاء العالم على إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة للتصدّي لمشكلة شح المياه النظيفة في العالم باستخدام الطاقة الشمسية.. وتشرف "سُقيا الإمارات" على هذه الجائزة، وسيتم الإعلان عن موعد تقديم الطلبات للدورة الثانية من الجائزة في الربع الثالث من عام 2018. 

وفي مارس 2015 أصدر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكماً لإمارة دبي القانون رقم "3" لسنة 2015 بإنشاء "مؤسسة سُقيا الإمارات" كمؤسسة عامة لا تهدف للربح، وتتمتع المؤسسة بالشخصية الاعتبارية والأهلية القانونية.

وحدد القانون أهداف مؤسسة "سُقيا الإمارات" وتشمل تعزيز مكانة الدولة عالمياً في انتهاج المبادرات والمساعدات الإنسانية للمجتمعات الفقيرة والمنكوبة وتحقيق التنمية المستدامة ومساندة دور المنظمات والهيئات الإنسانية في الدولة وتعزيز قدراتها على مواكبة المستجدات الإنسانية الطارئة، إضافةً إلى مشاركة الجهود الدولية في توفير المياه الصالحة والنظيفة ومكافحة الأمراض المتصلة بالمياه التي تهدد حياة البشر.

تعليقات