سياسة

الإمارات تستعرض تجربتها الإعلامية في مواجهة التطرف خلال ورشة عمل بالسودان

الجمعة 2018.11.16 11:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 656قراءة
  • 0 تعليق
جانب من ورش العمل التي نظمتها سفارة الإمارات بالخرطوم

جانب من ورش العمل التي نظمتها سفارة الإمارات بالخرطوم

أكد حمد محمد حميد الجنيبي، سفير الإمارات لدى السودان، أن وسائل الإعلام الإماراتية تعمل بخطة منهجية واضحة في إطار جهود التصدي لخطر الإرهاب الذي أصبح يمثل التحدي الرئيسي لجميع دول العالم.

وقال الجنيبي إن وسائل الإعلام الإماراتية تنتهج في عملها استراتيجية تهدف إلى المحافظة على السلم والاستقرار في المنطقة، مشيرا إلى أن الإمارات لديها رسالة وجهد واضح في هذا الصدد.

جاء ذلك خلال ورش عمل نظمتها سفارة الإمارات بالخرطوم على مدى 3 أيام، حول تجربة الإعلام الإماراتي في مواجهة التطرف والإرهاب ونشر قيم الوسطية والاعتدال، بمشاركة محمد الحمادي رئيس جمعية الصحفيين وحضور رئيس الاتحاد العام للصحفيين السودانيين.

وخلال ورشة العمل الأولى التي حضرها قادة الإعلام السوداني من رؤساء تحرير الصحف وكتاب الأعمدة تطرق السفير الجنيبي إلى العلاقات الإماراتية السودانية، وقال إنها تأسست على المحبة والتعاون، وهي حاليا في أفضل مستوياتها في ظل قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات، والرئيس عمر البشير رئيس جمهورية السودان.

من جهته، أوضح رئيس جمعية الصحفيين الإماراتيين أن للإعلام مسؤولية كبيرة، خصوصاً في هذه المرحلة التي تمر بها الأمة العربية، مشيرا إلى أن عمل جنسيات مختلفة في الصحافة الإماراتية يعتبر ظاهرة صحية تعطي الإعلام الإماراتي التنوع المطلوب، ويؤكد قدرة المواطن الإماراتي على التجانس والتعايش بشكل واضح.

وأكد الحمادي ضرورة أن يكون الخطاب الإعلامي خطاباً إنسانياً ينظر إلى القضايا الإنسانية بشكل عميق، لافتا إلى أن الإمارات أنشأت في سبيل مكافحة فكرة التطرف مركز هداية من أجل نقد الفكر المتطرف بالحجة.

كما أشار إلى دور الإمارات في إنشاء مركز صواب الذي يستهدف تصويب الأفكار الداعشية المدمرة، إلى جانب مجلس حكماء المسلمين الذي يقوم بدور كبير في نشر الوسطية وثقافة التسامح.

وقال إن "التطرف والإرهاب أساسه فكرة وليست قنبلة ولا حزاما ناسفا، والفكرة يجب أن تواجه بفكرة، وهذا الأمر يتطلب منا الحرص الإعلامي ونشر الأفكار الإيجابية التي تخدم الإنسان والإنسانية".

وضمن فعاليات ورشة العمل الثانية، زار الحمادي عددا من وسائل الإعلام السودانية ومجلس الصحافة والمطبوعات ومجموعة من الصحف السودانية، كما التقى بحضور السفير الجنيبي عددا من المسؤولين السودانيين في مقدمتهم إبراهيم أحمد عمر رئيس البرلمان السوداني، وبشارة جمعة أرور وزير الإعلام السوداني، ومأمون حسن إبراهيم وزير الدولة بوزارة الإعلام، حيث جرى تبادل الأحاديث حول العلاقات بين البلدين والدور الذي يمكن أن يلعبه الإعلام للتقريب بين الشعوب.

وأكد السفير الجنيبي، في ختام أعمال الورش في يومها الثالث، أن الإمارات أكدت رسالتها الإعلامية في محيطيها القريب والبعيد، حيث تنطلق من سمعتها الطيبة التي بناها القادة المؤسسون فيما تنهل  من طموحات لا تحدها حدود وتعمل بجهد شبابها في أفضل البيئات وأحسن الظروف.

في الوقت نفسه، أكد الحمادي أن الإعلام الإماراتي قدم تجربة فريدة في دحض التطرف بكل موضوعية وركز على ما يجمع وليس على ما يفرق، مشيرا إلى أن التحديات التي تواجه المنطقة تتطلب ميثاق شرف مشتركا للإعلام العربي لمواجهة الأفكار المتطرفة والإرهابية.

تعليقات