تكنولوجيا وسيارات

محمد بن راشد: فخور باستضافة الإمارات مؤتمر الفضاء الدولي ٢٠٢٠

حمدان بن محمد: يعكس التقدير الدولي لمكانة دولة الإمارات

الجمعة 2017.9.29 04:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 577قراءة
  • 0 تعليق
محمد بن راشد ومحمد بن زايد خلال إطلاق برنامج الإمارات الوطني للفضاء

محمد بن راشد ومحمد بن زايد خلال إطلاق برنامج الإمارات الوطني للفضاء

أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أنه "فخور بفوز الإمارات باستضافة مؤتمر الفضاء الدولي ٢٠٢٠ بحضور ٥٠٠٠ من العلماء والرواد والمتخصصين".

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي على "تويتر": إن استضافة بلاده لهذا المؤتمر الدولي "إنجاز مستحق لدولة الإمارات في مجال الفضاء".

وفي تغريدة أخرى، أشار الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى أن "المؤتمر سيأتي بعد إطلاقنا مباشرة أول مسبار عربي إسلامي يصل لكوكب المريخ، وبعد البدء أيضا في مدينة المريخ العلمية، أكبر مركز بحثي فضائي".

وأشاد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذا الإنجاز الكبير، مؤكدا أنه "فخور بشباب الإمارات الذين بدأوا في وضع الأسس الأولى في طريق الإمارات نحو مئويتها.. رؤيتنا حتى ٢٠٧١ بدأ العمل عليها من الآن".


وفي سياق الإشادة بهذا الإنجاز، غرد الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، قائلا: "أسعدنا اليوم أن يتم اختيار دولة الإمارات لعقد المؤتمر الدولي للفضاء في دبي عام 2020 للمرة الأولى في المنطقة منذ انطلاقه عام 1950".

وأكد ولي عهد دبي أن استضافة المؤتمر الأكبر من نوعه عالمياً، تعكس مدى التقدير الدولي للمكانة المتنامية لدولة الإمارات في مجال علوم الفضاء ومشاريع استكشافه.

وأضاف الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في تغريدة أخرى: "نتطلع للترحيب بـ5000 عالم من 70 دولة في الدورة الـ71 للمؤتمر التي سينظمها مركز محمد بن راشد للفضاء، بالتنسيق مع وكالة الإمارات للفضاء".


ويعقد "الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية" - منذ انطلاقه قبل 7 عقود - بالتعاون مع "الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية" و"المعهد الدولي لقانون الفضاء" المؤتمر، حيث استضافت فرنسا أولى جلساته.

ويتم تنظيم المؤتمر منذ ذالك الحين سنويا في إحدى الدول المنضوية تحت الاتحاد الدولي، ومن بينها دولة الإمارات، وتشمل الدول التي سبق واستضافته: الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا والصين وكندا واليابان والنرويج والهند والسويد وسويسرا والنمسا وإسبانيا واليونان وإيطاليا والدانمارك وبلجيكا، بينما استضافت أستراليا دورته الحالية.

ويعزز استقطاب هذا النوع من المؤتمرات حضور دولة الإمارات كمركز إقليمي وعالمي رائد في قطاع الفضاء، خصوصا أنها فرصة لإطلاع العالم على قدرة الإمارات على إنجاز أهداف الخطط الاستراتيجية التي غدت فيما بعد سياسات، وصارت مثالا عالميا يحتذى به في بناء الدول الحديثة والمدن الذكية، مع امتلاك دولة الإمارات رؤى متقدمة لتحقيق النمو والتنوع الاقتصادي، مدعومة بخطط تطويرية لقطاعات استراتيجية مختلفة، ومن بينها قطاع تكنولوجيا الفضاء.

كذلك يوفر جلب مؤتمرات متخصصة في الفضاء منصة لإبراز الإنجازات التي حققها برنامج الفضاء الإماراتي، وتحديدا عقب إطلاق "مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ" - "مسبار الأمل" الذي يعتبر محطة رئيسية من محطات استراتيجية الحكومة الاتحادية في قطاع الفضاء، ومبادرة رئيسية لتحقيق رؤيتها لمستقبل التنمية محليا ودوليا.


تعليقات