اقتصاد

"أونكتاد": ارتفاع الاستثمار الأجنبي المباشر في الإمارات بنسبة 8%

الأربعاء 2018.10.17 05:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 178قراءة
  • 0 تعليق

"أونكتاد" تحذر من تراجع التدفقات العالمية من الاستثمار الأجنبي

ارتفع معدل تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2018، نتيجة عمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود، وذلك رغم انخفاض التدفقات العالمية من الاستثمار الأجنبي المباشر عام 2017.  

جاء ذلك في تقرير الاستثمار العالمي 2018، حول الاستثمار والسياسات الصناعية، الذي أصدرته منظمة (مؤتمر) الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)، الذي يشير إلى ظهور أنواع جديدة من السياسات الصناعية، استجابة للفرص والتحديات المرتبطة بثورة صناعية جديدة، ويقدم في الوقت نفسه خيارات لأدوات سياسة الاستثمار في هذه البيئة الجديدة.

وقال التقرير، إن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر ارتفعت في دول الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وعمان، والأردن ولبنان.

وأشار إلى ارتفاع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في الإمارات بنسبة 8% لتصل إلى 10.4 مليار دولار، ويعزى ذلك جزئياً إلى ارتفاع عمليات المبيعات المتصلة بعمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود.

وأفاد بانخفاض تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الخارجة من غرب آسيا من 37 مليار دولار في عام 2016 إلى 33 مليار دولار في عام 2017.

وأوضح أن توسيع نطاق التدفقات الخارجة (بنسبة 8% إلى 14 مليار دولار) من الإمارات التي تعد أكبر مصدر للاستثمارات الأجنبية المباشرة في المنطقة عام 2017، لم تكن كافية لموازنة انخفاض الاستثمار الأجنبي المباشر الصادر من جميع الاقتصادات الرئيسية الأخرى في غرب آسيا.

وعلى صعيد المؤسسات المصرفية، ذكر التقرير أنه بخلاف "ستاندرد بنك جروب" في جنوب أفريقيا، فإن معظم المشاركين الجدد ضمن أفضل 50 مؤسسة مالية متعددة الجنسيات في آسيا، وعلى رأسهم بنك أبوظبي الأول الإماراتي.

وأضاف التقرير أن التدفقات العالمية من الاستثمار الأجنبي المباشر انخفضت بنسبة 23% في عام 2017، كما تراجع الاستثمار عبر الحدود في الاقتصادات المتقدمة والاقتصادات التي تمر بمرحلة انتقالية بشكل حاد، في حين اقترب النمو من الصفر في الاقتصادات النامية.

واعتبر أنه في ظل انتعاش متواضع للغاية كان المتوقع لعام 2018 أن يمثل هذا التوجه السلبي مصدر قلق طويل الأمد بالنسبة لصناع السياسات في جميع أنحاء العالم؛ لا سيما بالنسبة للبلدان النامية، حيث الاستثمار الدولي لا غنى عنه للتنمية الصناعية المستدامة.

وشدد على أن هذه الصورة الاستثمارية العالمية المقلقة تبرز أهمية بيئة استثمارية عالمية مواتية تتسم بسياسات استثمار منفتحة وشفافة وغير تمييزية.. الفصل موضوع التقرير يظهر أن أكثر من 100 دولة قد تبنت استراتيجيات للتنمية الصناعية في السنوات الأخيرة.

من جانبه، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس بتقرير الاستثمار العالمي لهذا العام، باعتباره "مساهمة مناسبة في الوقت المناسب مناقشة هامة في المجتمع الدولي للاستثمار والتنمية".

في سياق متصل أشار تقرير "مؤشر اتجاهات الاستثمار" إلى أن عمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود التي تستهدف البلدان النامية في آسيا خلال النصف الأول من عام 2018، كانت بنفس معدل النصف الأول من عام 2017 (بقيمة 41 مليار دولار) مدعومة بـ12 صفقة ضخمة تتجاوز الواحدة مليار دولار.

وأوضح أن صفقات اندماج واستحواذ ضخمة أبرمت في سنغافورة بقيمة تتجاوز 18 مليار دولار، تصدرتها صفقات في قطاع الخدمات، والإمارات بصفقات قيمتها نحو 6 مليارات دولار في قطاع النفط والغاز.

تعليقات