سياسة

الأمم المتحدة تُدين السجل الإيراني الأسود في مجال حقوق الإنسان

الثلاثاء 2018.3.13 11:54 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 759قراءة
  • 0 تعليق
صورة ساخرة لخامنئي وروحاني خلال الاحتجاجات

صورة ساخرة لخامنئي وروحاني خلال الاحتجاجات

أدانت الأمم المتحدة السجل الإيراني الأسود في مجال حقوق الإنسان، ودعت السلطات في طهران إلى السماح للمقرر الخاص المعني بالأوضاع في إيران بدخول البلاد للقيام بولايته.

وخلال مناقشة الملف الإيراني، مساء السبت، دعت رئيسة لجنة الإجراءات الخاصة في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، طهران لاحترام حقوق الإنسان وعدم القيام بأعمال انتقامية ضد مواطنيها الذين يتعاونون مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان.

وشهد اجتماع مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان توافقا بشأن إدانة ممارسات النظام الإيراني خاصة في مجال حقوق الأقليات.

وناقش المجلس التقرير الأخير الذي قدمته الحقوقية أسماء جهانجير قبل وفاتها، للمجلس الشهر الماضي حول الأوضاع في إيران، والذي أكد قيام السلطات الإيرانية بأعمال انتقامية ضد المتعاونين مع الأمم المتحدة وكذلك عائلاتهم، وممارسة التمييز ضد الأقليات، واعتقال المعارضين ومنظمات المجتمع المدني والصحفيين.

وأدان الاتحاد الأوروبي مواصلة إيران لانتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك التمييز ضد الأقليات الدينية والعرقية واضطهادهم، وكذلك القيام بحملات اعتقالات للمعارضين والمجتمع المدني.

وطالبت سويسرا السطات في إيران بوقف الانتهاكات ضد المعارضة وتقديم المسؤولين عن تلك الانتهاكات للعدالة.

فيما طالبت ألمانيا الحكومة الإيرانية بتنفيذ الوعود غير المطبقة للرئيس الإيراني حسن روحاني عندما قال إن الناس يمكنهم التعبير عن مطالبهم وعلى إيران الاستجابة لتلك المظالم.

كما انتقدت كل من بلجيكا والدنمارك وأستراليا ونيوزلندا وكندا وجمهورية مقدونيا وفرنسا وأيسلندا السجل الإيراني في مجال حقوق الإنسان.

وأدانت الولايات المتحدة الأمريكية بدورها حملة القمع والعنف التي مارستها الحكومة الإيرانية ضد المتظاهرين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وطالبت إيران بالتعاون الكامل مع مجلس حقوق الإنسان وآلياته.

وكان تقرير جهانجير، وهي ناشطة حقوقية باكستانية كبيرة، قد أعربت عن القلق العميق إزاء إجراءات القمع الأخيرة للتظاهرات في إيران، حيث قُتل أكثر من 20 شخصا واعتُقل أكثر من 1000 آخرين في غضون أيام قبيل مطلع العام الحالي.

وقالت إنها "تشعر بالقلق إزاء تقارير تُنقل عن أعضاء في السلطة القضائية (قولهم) إن المتظاهرين سينالون أقسى العقوبات"، وأبدت قلقها بشأن "مصير المعتقلين وظروف اعتقالهم"، و"الظروف العامة للاعتقالات في إيران".

تعليقات