رياضة

"ذا أندسبيوتد إيرا" يفوز بنزال "ألعاب الحرب"

الثلاثاء 2017.11.21 01:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 460قراءة
  • 0 تعليق
فريق

فريق "ذا أندسبيوتد إيرا" بعد الفوز

فاز فريق "ذا أندسبيوتد إيرا" المكون من آدم كول وبوبي فيش وكايل أوريلي بنزال ثلاثي للفرق يطلق عليه "ألعاب الحرب" في عرض "NXT TakeOver War Games" الذي أقامته مؤسسة المصارعة الحرة العالمية الترفيهية WWE في هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، وتغلب الفريق الفائز على كل من فريق "سانيتي" المكون من إيريك يونج وألكسندر وولف وكيليان دين وفريق "ذا أوثر أوف بين" المكون من أكام وريذار ومعهما رودريك سترونج. 

 وتقوم فكرة نزال "ألعاب الحرب" الذي لم تشهده الحلبة منذ حوال 20 عاما على إقامة النزال على حلبتين متماستين يحيط بهما قفص حديدي واحد، ويشترك فيه 3 فرق يضم كل منها 3 مصارعين ويتم احتجاز كل فريق في قفص حديدي صغير عند مدخل الساحة، ويبدأ النزال باشتراك مصارع واحد من كل فريق، وبعد 5 دقائق يسمح للمصارعين الباقيين من أحد الفرق الـثلاثة بالاشتراك في النزال، وبعد 3 دقائق أخرى يسمح للمصارعين الباقيين من فريق ثان بالاشتراك في النزال، وبعد 3 دقائق أخرى يسمح للمصارعين الباقيين من الفريق الثالث (الأخير) بالاشتراك في النزال حتى يتواجد المصارعون التسعة على الحلبتين، ويسمح باستخدام كل الأدوات في النزال من عصي وبراميل ومناضد وكراسي وسلاسل حديدية، ويتم احتساب الفوز بتثبيت الأكتاف أو باستسلام أحد الخصوم.

وبدأ النزال بين إيريك يونج وآدم كول ورودريك سترونج، واشتبك المصارعون الثلاثة بضربات قوية واستمر الاشتباك بينهم على الحلبتين، واستخدموا الحبال في القيام بحركات طائرة، وبعد مرور 5 دقائق انضم إلى النزال بوبي فيش وكايل أوريلي عضوا فريق "ذا أندسبيوتد إيرا" اللذان قاما – مع آدم كول – بضرب إيريك يونج ورودريك سترونج.

وسيطر أعضاء فريق "ذا أندسبيوتد إيرا" على النزال، حتى مرت 3 دقائق أخرى، فانضم إلى النزال أكام وريذار عضوا فريق "ذا أوثر أوف بين" وأصبح على الحلبتين 7 مصارعين اشتبكوا بقوة مع بعضهم، لكن أكام وريذار ورودريك سترونج ضربوا كل المصارعين الموجودين على الحلبتين حتى سيطروا بالكامل على مجريات النزال الذي لم يصبح رسميا إلا بعد مرور 3 دقائق أخرى وانضمام ألكسندر وولف وكيليان دين عضوا فريق "سانيتي".

وقام ألكسندر وولف بضرب أكام وريذار ورودريك سترونج بعصا، بينما أحضر كيليان دين برميلين وعددا من الكرسي ومنضدتين وسلاسل حديدية إلى الحلبتين وأغلق بابهما بسلسلة، وتطاحن المصارعون التسعة على الحلبتين بالأيدي والأرجل والأدوات حتى أصبح النزال حربا مشتعلة، مما ألهب حماس الجمهور الذي لم يشاهد هذه النوعية من النزالات منذ حوالي 20 عاما.

واستمر النزال لفترة طويلة حتى أُنهك معظم المصارعين الذين حاول كل منهم الحصول على الفوز لفريقه بتثبيت الأكتاف أو استسلام أحد الخصوم، إلى أن جاءت النهاية عندما قام آدم كول بتوجيه ركلة مزدوجة طائرة إلى إيريك يونج وثبت أكتافه ففاز فريق "ذا أندسبيوتد إيرا" بالنزال.


تعليقات