سياسة

مسؤول أممي: بيونج يانج ضد الحرب لكن بلا التزام جاد حول المحادثات

الأربعاء 2017.12.13 05:39 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 262قراءة
  • 0 تعليق
مساعد الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان - أ. ف. ب

مساعد الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان - أ. ف. ب

  قال مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان: إن المسؤولين في كوريا الشمالية لم يقدموا خلال زيارته لبيونج يانج -الأسبوع الماضي- "أي نوع من الالتزام"، مؤكدا اتفاقهم على ضرورة منع اندلاع الحرب. 

 وأضاف للصحفيين -بعد إطلاع مجلس الأمن على زيارته- "لقد اتفقوا على أنه من المهم منع الحرب".

 وتابع فيلتمان: "الوقت سيوضح تأثير مناقشاتنا، لكنني أعتقد أننا تركنا الباب مواربا، وآمل بقوة في أن يُفتح باب الحل التفاوضي على مصراعيه".

وأشار إلى اعتقاده أن المسؤولين في بيونج يانج بحاجة لإجراء مشاورات قبل البت في أمر الالتزام بالمحادثات.

وأوضح فيلتمان "أنهم بحاجة للوقت للاستيعاب والنظر في كيفية الرد على رسالتنا"، لافتا إلى أنه لم يطلب الاجتماع مع الزعيم الكوري كيم جونج أون، لكنه يعتقد أن وزير الخارجية ري يونج سيطلعه على الزيارة.


 وتعد زيارة فيلتمان استثنائية؛ حيث إنها أول زيارة يقوم بها لكوريا الشمالية منذ تولي مهامه عام 2012.

وأشارت الأمم المتحدة إلى أن آخر مساعد للأمين العام للشؤون السياسية زار كوريا الشمالية كان لين باسكو في فبراير/شباط 2010.

كما تعود آخر زيارة لمسؤول أممي لبيونج يانج إلى أكتوبر/تشرين الأول 2011، حين زارته المساعدة السابقة للأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسقة عمليات الإغاثة الطارئة فاليري آموس. 

وجاءت الزيارة في ظل توتر شديد بعد 6 أيام على إطلاق نظام كيم جونج صاروخا باليستيا عابرا للقارات قادرا على إصابة أي موقع على الأراضي الأمريكية.


تعليقات