مجتمع

بالصور.. جامعة القاهرة تمنح درع الشخصية المتميزة لحاكم الشارقة

الإثنين 2019.2.4 01:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 134قراءة
  • 0 تعليق
جامعة القاهرة تمنح درع الشخصية المتميزة لحاكم الشارقة

جامعة القاهرة تمنح درع الشخصية المتميزة لحاكم الشارقة

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، منح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، درع الشخصية المتميزة عن عام ٢٠١٨، وإطلاق اسمه على أول وأكبر مدرج في فرع الجامعة الدولية بالجامعة، وعلى معامل البايوتكنولوجي بالفرع ذاته.

وقال الخشت -خلال استقباله الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الإثنين، بجامعة القاهرة، بحضور وزير التعليم العالي المصري الدكتور خالد عبدالغفار- إن حاكم الشارقة يحمل انتماء وولاء لجامعة القاهرة ولمصر، يرجعان لدراسته في كلية الزراعة بالجامعة، وعيشه الحياة المصرية عن كثب.


وأضاف رئيس جامعة القاهرة أنه تم بدء العمل في المعهد الجنوبي للأورام، بدعم من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.


وخلال اللقاء أهدى الخشت لحاكم الشارقة مجموعة مميزة من إصدار مجلة الهلال، التي كانت من أولى المجلات المفضلة لديه في أثناء دراسته بمصر.


ومن جانبه، قال الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي إنه ينتمي لجامعة القاهرة لأنها هي من أسسته للفكر الأكاديمي الصحيح، مشيراً إلى أن الله أنقذ مصر، لأن حولها من سقط ومن ترنح إلا أنها ظلت واقفة.

وأضاف القاسمي، خلال لقائه مع عمداء وأعضاء مجلس جامعة القاهرة، بقاعة أحمد لطفي في الجامعة، بحضور وزير التعليم العالي المصري الدكتور خالد عبدالغفار، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة "الرجل الذي يدري ويعلم أنه يدري فهذا مصري فاتبعوه"، وتابع "نحمد الله على ما وصلت إليه مصر، ويوما ما ستكون على قمة الدول العربية والأفريقية".


وأكد "مصر لها فضل عليّ وعلى العالم العربي، كما أن جلوسي في قاعة الدكتور أحمد لطفي بجامعة القاهرة شيء كبير، وكنت أحضر فيها خطابات الزعيم الراحل جمال عبدالناصر".

وكان الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي التقى الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف في مشيخة الأزهر في العاصمة المصرية القاهرة.

وأشاد حاكم الشارقة بالدور الرائد الذي يقوم به الأزهر الشريف لنشر الإسلام الوسطي السمح، وجهوده الحثيثة والمباركة في مواجهة التطرف في العالم العربي والإسلامي، مشددا على ضرورة دعم التعليم الأزهري ومنهجه الوسطي كونه طوق النجاة الوحيد من دوامة العنف والإرهاب الذي يفتك بالعالم.


وسبق اللقاء زيارة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لمقر المنظمة العالمية لخريجي الأزهر في مصر، وعبر عن إعجابه بالتجربة الثرية للمنظمة قائلاً: "من واجبنا تقديم كل الدعم لهذه الجهود الطيبة، سواء على المستوى المادي أو المعنوي أو المشاركة فيه".

ووصل الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، إلى مطار القاهرة الدولي الخميس، في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام، يجري خلالها عدة لقاءات مع عدد من المسؤولين لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.


تعليقات