اقتصاد

فولكسفاجن تخضع لعقوبات ترامب وتخسر صفقتها مع جاز الروسية للسيارات

الخميس 2019.3.7 04:09 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 225قراءة
  • 0 تعليق
فولكسفاجن تتخلى عن صفقتها مع جاز الروسية

فولكسفاجن تتخلى عن صفقتها مع جاز الروسية

قال مكتب فولكسفاجن في روسيا، الأربعاء، إن شركة صناعة السيارات الألمانية لا يمكنها شراء حصة في شركة جاز الروسية لصناعة السيارات المملوكة للملياردير الروسي أوليج ديريباسكا، لأنها تخضع لعقوبات أمريكية، مضيفا أنه جرى تعليق المحادثات بشأن اتفاق، حسب ما أفادت به وكالة الإعلام الروسية (ريا). 

ووضعت جاز تحت عقوبات أمريكية العام الماضي.

ومن ناحية أخرى، قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن المهلة المحددة للمستثمرين للتخارج من جاز، التي لها روابط بقطب الأعمال الروسي أوليج دريباسكا، جرى تمديدها 4 أشهر.

وقال مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة، في بيان، إنه يمهل المستثمرين والشركات حتى الـ6 من يوليو/تموز لقطع الروابط مع جاز، (والموعد السابق لانتهاء المهلة كان الـ7 من مارس/آذار).

ويعطي التمديد دريباسكا فسحة من الوقت لخفض حصته في جاز، وهو ما قد يسمح برفع الشركة من قائمة العقوبات الأمريكية.

وامتنعت متحدثة باسم جاز عن التعقيب.

وقالت "فولكسفاجن" الألمانية لصناعة السيارات، في بيان سابق لها، إنها باعت 6.24 مليون سيارة في أنحاء العالم خلال عام 2018، لتسجل رقم قياسي ينطوي على زيادة 0.2% مقارنة مع 2017.

وأضاف يورجن شتاكمان، مدير مبيعات الشركة، إن عام 2018 اتسم بالغموض في بعض المناطق، خصوصا في النصف الثاني من العام، لكن إطلاق منتجات جديدة ساعد في تعويض ذلك.

قال هربرت دايس، الرئيس التنفيذي لمجموعة "فولكسفاجن" الألمانية، أكبر منتج سيارات في أوروبا، إن أي قرار من الحكومة الأمريكية بفرض رسوم على السيارات المستوردة في السوق الأمريكية قد يكبد الشركة نحو 3 مليارات يورو (3.4 مليار دولار).

وأضاف في تصريحات لمؤسسة "آر.إن.دي" الصحفية، الإثنين الماضي، أنه سيكون من الصعب استيعاب هذه الرسوم التي "قد تكلفنا ما بين مليارين و3 مليارات دولار في أسوأ السيناريوهات عندما يتم فرض رسوم بنسبة 25%".

وقال "هذا ستكون له تداعيات على الوظائف، وهو خطر حقيقي نحاول بكل قوتنا تجنبه".

تعليقات