سياسة

الناتو: أمريكا التزمت بمعاهدة النووي والمشكلة في روسيا

الأربعاء 2018.10.24 12:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 283قراءة
  • 0 تعليق
ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي - رويترز

ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي - رويترز

اعتبر ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، الأربعاء، أن الولايات المتحدة التزمت تماما بمعاهدة أبرمت في الثمانينيات للحد من الأسلحة النووية، مشددا على أنها لا يمكن أن تكون فعالة إن استمرت روسيا في انتهاكها.

وقال ستولتنبرج، في مؤتمر صحفي، ردا على سؤال عن قرار واشنطن الانسحاب من المعاهدة التي أبرمت إبّان فترة الحرب الباردة بين البلدين: "كل الحلفاء متفقون على أن الولايات المتحدة ملتزمة التزاما تاما.. المشكلة تكمن في السلوك الروسي".

يشار إلى أن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف كان قد اعتبر، الأحد، أن الانسحاب الأمريكي من المعاهدة النووية التي تم توقيعها خلال فترة الحرب الباردة "خطوة خطيرة".

وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، أنّ واشنطن ستنسحب من المعاهدة التي أبرمتها مع موسكو خلال الحرب الباردة، متّهماً روسيا بأنها تنتهك بنودها منذ سنوات. 

ومعاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى وقّعت في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجان والزعيم السوفيتي وقتها ميخائيل جورباتشوف. 

وتعهد الطرفان خلال المعاهدة بعدم صنع أو تجربة أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة.

كما تعهد الطرفان أيضا بتدمير جميع منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000 و5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500 و1000 كيلومتر.

تجدر الإشارة إلى أن المعاهدة غير محددة المدة، ومع ذلك يحق لكل طرف فسخ المعاهدة بعد تقديم أدلة مقنعة تثبت ضرورة الخروج منها.

تعليقات