اقتصاد

إنجازات عديدة للعام الأول من تطبيق "الضريبة المضافة" في الإمارات

السبت 2019.1.5 03:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 120قراءة
  • 0 تعليق
إنجازات عديدة للعام الأول من تطبيق "الضريبة المضافة"

إنجازات عديدة للعام الأول من تطبيق "الضريبة المضافة"

قال خالد علي البستاني، مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب في الإمارات، إن الهيئة تمكنت من تحقيق إنجازات عديدة خلال العام الأول من تطبيق ضريبة القيمة المضافة سواء من حيث آليات التطبيق التي تميزت بالبساطة والوضوح بأنظمة إلكترونية تعد الأحدث من نوعها في هذا المجال، أو من حيث مستوى استجابة قطاعات الأعمال للتطبيق بمعدلات التزام جيدة. 

وأضاف البستاني أن نظام ضريبة القيمة المضافة حظي بإشادة الخبراء والمتخصصين والعديد من الجهات الرسمية محلياً وإقليمياً ودولياً، مشيراً إلى أنه رغم التحديات التي كانت متوقعة في بداية التطبيق كما حدث في التجارب المماثلة في العديد من دول العالم إلا أنه تم تطبيق ضريبة القيمة المضافة في دولة الإمارات بنجاح كبير.

جاء ذلك في بيان أصدرته الهيئة، السبت؛ بمناسبة مرور عام على بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة التي دخلت حيز التنفيذ اعتباراً من بداية شهر يناير عام 2018 بنسبة 5٪ على توريد معظم السلع والخدمات تضمن رصداً للإنجازات والنتائج التي حققتها الهيئة خلال عام 2018.

وقال مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب في الإمارات "لقد أرست الهيئة الاتحادية للضرائب بالتعاون مع الجهات المختصة دعائم نظام شامل متوازن لتكون الإمارات من أوائل الدول في العالم التي طبقت نظاماً ضريبياً إلكترونياً بالكامل دون أي تعاملات ورقية".

القيمة المضافة

وأعلن مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب في الإمارات أن عدد المسجلين لضريبة القيمة المضافة، خلال العام الأول من التطبيق، تجاوز 296 ألف مسجل من الشركات والمجموعات الضريبية وأعضائها، مشيراً سعادته إلى أن نسب الامتثال الضريبي في دولة الإمارات تشهد ارتفاعاً ملحوظاً.

وقال "تظهر الإحصاءات أن إجمالي عدد الإقرارات الضريبية الدورية التي تلقتها الهيئة من المسجلين بنظام ضريبة القيمة المضافة خلال عام 2018 تجاوز 650 ألف إقرار، فجاء التحسن بمعدل الالتزام بتقديم الإقرارات نتيجة سهولة الخطوات التي توفرها الهيئة لتقديم الإقرارات وسداد الضرائب المستحقة عبر الخدمات الإلكترونية المتاحة على مدار الساعة عبر الموقع الرسمي للهيئة: www.tax.gov.ae".

وأضاف "جاءت الهيئة الاتحادية للضرائب بين أبرز 8 أسماء حظيت بالاهتمام والبحث في عام 2018 عبر محرك البحث العالمي الشهير "جوجل"في دولة الإمارات في مؤشر مهم على أن الهيئة نجحت خلال فترة وجيزة في أن تكون محور اهتمام أكبر شرائح المجتمع بمختلف قطاعاته، كما يؤكد ذلك أن الموقع الإلكتروني للهيئة كان من بين المواقع الأكثر تفاعلاً وتصفحاً في دولة الإمارات".

قاعدة المتعاملين

وقال خالد البستاني، مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب في الإمارات "ستواصل الهيئة تحديث أنظمتها الإلكترونية المتكاملة لإدارة الضرائب بمستويات كفاءة أكثر تميزاً وفقاً لأرقى المعايير الدولية".

وأضاف "أجاب مركز الاتصال بالهيئة الاتحادية للضرائب على أكثر من 306.5 ألف استفسار هاتفي حول النظام الضريبي، كما تمت الإجابة عن 147 ألف استفسار عبر البريد الإلكتروني ليتجاوز إجمالي عدد الاستفسارات التي أجابت عنها الهيئة 453.5 ألف استفسار هاتفي وإلكتروني خلال العام الأول للنظام الضريبي ما يعطي مؤشراً واضحاً على قوة التفاعل الذي تبديه الهيئة مع شركائها بقطاعات الأعمال والمجتمع بوجه عام".

وتابع "تشهد قاعدة المتعاملين بالنظام توسعاً مضطرداً، حيث تم اعتماد 122 شركة شحن وتخليص، كما ارتفع عدد الوكلاء الضريبيين المعتمدين إلى 176 وكيلاً ضريبياً، كما اعتمدت الهيئة 12 مزوداً لأنظمة المحاسبة الضريبية".

وتوقع أن يشهد عام 2019 نقلة نوعية جديدة في النظام الضريبي، حيث وضعت الهيئة خططاً شاملة لتشجيع الامتثال الضريبي، ورفع معدلات تسجيل الأعمال الخاضعة للضريبة، ومكافحة التهرب الضريبي، كما تقوم الهيئة بتطوير أنظمتها الإلكترونية بشكلٍ مستمر وإطلاق حملات جديدة لرفع مستوى الوعي.

وأضاف "تكثف الهيئة جهودها في مجال نشر الوعي الضريبي، فقد نظمت خلال الفترة الماضية نحو 90 ندوة وورشة تعريفيه حضرها حوالي 28 ألف متخصص بمختلف قطاعات الأعمال".

وتابع "خلال المرحلة الراهنة تطلق الهيئة حملات جديدة من أبرزها حملة الفاتورة الضريبية التي تعقد خلال الربع الأول من عام 2019، وتهدف إلى التحول الكامل للاعتماد على الفواتير الضريبية لجميع العمليات التجارية".

توعية شاملة

وقال "ضمن خطتها التوعوية الشاملة أطلقت الهيئة نحو 30 دليلاً إرشادياً تتعلق بضريبة القيمة المضافة، بالإضافة إلى مجموعة من برامج للتعلم الإلكتروني، والأفلام التوعوية القصيرة".

وأوضح "نظمت الهيئة أكثر من 35 اجتماعاً مشتركاً مع جميع مجموعات الأعمال وممثلي القطاعات المعنية من بينها البنوك، والتأمين، وأسواق المال، وشركات الوساطة المالية، والمستوردون، والمصدرون، وشركات الاتصالات، ووكالات السفر والسياحة، وأعضاء البعثات الدبلوماسية، والمناطق الحرة".

 رد الضريبة للسياح

كما أوضح: "تمكنت الهيئة من تطبيق آليات وأنظمة متنوعة رسخت دعائم قوية للنظام الضريبي منها العديد من الآليات المتعلقة برد الضريبة للفئات المؤهلة قانوناً لاسترداد ضريبة القيمة المضافة ومن أهمها إطلاق النظام الإلكتروني لرد الضريبة للسياح الذي بدأ تطبيق مرحلته الأولى في نوفمبر الماضي، ثم تم تشغيله بالكامل بعد أقل من شهر من إطلاق المرحلة الأولى".

وأضاف "حظي النظام بمعدلات رضا مرتفعة من السياح المستخدمين له، ويعد الأحدث من نوعه عالمياً ويشمل 12 منفذاً جوياً وبحرياً وبرياً بالدولة، ويتميز بسرعة إنجاز طلبات الاسترداد وسهولة الإجراءات ووضوحها".

وتابع "يتجاوز معدل عدد معاملات رد الضريبة للسياح 5 آلاف معاملة يومياً، وجاء تطبيق هذا النظام في إطار رؤية القيادة الرشيدة بالتوسع في سياسات التنويع الاقتصادي، وتقوية دور ومكانة مختلف القطاعات في منظومة العمل الاقتصادي ومنها قطاع السياحة الحيوي الواعد".

وقال البستاني إن التشريعات الضريبية في الإمارات أسهمت في بناء علاقة تعاون وثيق وشراكة فعالة بين الهيئة ودافعي الضرائب.


تعليقات