ثقافة

ربع مليون زائر لـ"الشارقة القرائي للطفل" في دورته الـ10

الإثنين 2018.4.30 12:17 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 153قراءة
  • 0 تعليق
شعار مهرجان الشارقة القرائي للطفل

شعار مهرجان الشارقة القرائي للطفل

اختتمت، السبت، فعاليات الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل التي نظمتها هيئة الشارقة للكتاب خلال الفترة مابين 18 - 28 إبريل/نيسان الجاري، تحت شعار "مستقبلك على بعد كتاب".

واستقطب المهرجان 247 ألف زائر من بينهم 52 ألفًا و348 طالبًا ضمن 694 زيارة مدرسية خلال 11 يومًا، وبمشاركة 134 دار نشر و286 ضيفًا من مؤلفين ورسامين وأكاديميين من مختلف بلدان العالم.

وشهد المهرجان الذي احتضنه مركز إكسبو الشارقة، وأُقيم على مساحة 2233 مترًا مربعًا، تنظيم 2600 فعالية ثقافية وترفيهية وتعليمية من بينها 1059 فعالية للأطفال شارك بها 45 ضيفًا من نخبة الكتاب والرسامين والأكاديميين والمتخصصين في مجال الطفل من 17 دولة.

كما نظم الحدث 134 فعالية طهي شارك بها 13 ضيفًا من 9 دول عربية وعالمية، إضافة إلى سلسلة من الورش والبرامج والأنشطة الصباحية المخصصة لطلبة المدارس والمعلمين ومجموعة متنوعة من ورش العمل التثقيفية والتعليمية التي أقيمت بالتعاون مع أشهر المراكز المعتمدة والمتخصصة في المجالات العلمية والفنية والتربوية.

وقدّم المهرجان لضيوفه الصغار باقة من العروض المسرحية المتميزة، حيث عرض سلسلة من الأعمال المسرحية والفنية العالمية الهادفة إلى غرس القيم الإنسانية النبيلة في نفوسهم وشهدت هذه المسرحيات والعروض إقبالًا كبيرًا من الأطفال.

وقال أحمد العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب: "إن مهرجان الشارقة القرائي للطفل يمضي وفق رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ودعم قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة لتقديم كل ما يسهم في النهوض بالأجيال الجديدة".


وأضاف العامري: "لقد نجحت الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة للطفل في بناء قدرات وتأهيل أجيال من الموهوبين الصغار، حيث تجسدت رؤية المهرجان لهذا العام في الجمع بين المادة المعرفية العملية وما يقابلها من مادة مكتوبة".

واحتفى المهرجان هذا العام بالعصر الرقمي والمتغيرات التكنولوجية، حيث نظم معرض "آلة المستقبل" بهدف فتح الآفاق الرحبة أمام الأطفال والأجيال الجديدة واطلاعهم على مستقبل العلوم والمعارف.

وقدم المعرض الكثير من التصورات والنماذج البصرية ضمن عروض حية لإبراز ملامح التكنولوجيا المتقدمة في العصر الرقمي، إلى جانب ما استعرضه من نماذج تعرف بأساسات الذكاء الاصطناعي ومبادئ عمل وصناعة الآليين "الروبوتات".

واستضاف المهرجان "فان روبوتيكس" أول مركز متخصص للروبوتات في دولة الإمارات، والذي يهدف إلى توفير فرص للأطفال والكبار من أجل تطوير معارفهم ومهاراتهم في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والميكانيكا، والتعبير عن قدراتهم الإبداعية بالطرق الإبداعية التي تسمح بتطوير مداركهم وخبراتهم بالشكل الأمثل.

كما تم تنظيم ورش عمل تطبيقية أشرفت عليها مجموعة "محققون بارعون" البريطانية المتخصصة في محاكاة الجريمة الوهمية مسرحيًا.

وشهد مقهى التواصل الاجتماعي مشاركة لافتة من عدد من مشاهير ومؤثري مواقع التواصل الاجتماعي صغارًا وكبارًا، استطاعوا على امتداد أيام الفعاليات أن يثروا الحصيلة المعرفية للأطفال.

واستضاف "ركن الطهي" نخبة من أشهر الطهاة على مستوى العالم، توزعت بين عروض الطهي الحي ومسابقة "تحدي الطاهي الصغير".

كما نظم المهرجان "معرض الكتب ثلاثية الأبعاد" الذي ضم 250 كتابًا مجسمًا من مقتنيات "مركز الكتاب ثلاثي الأبعاد" في مدينة فورلي الإيطالية.

وشارك 104 رسامين من 32 دولة في "معرض رسوم كتب الأطفال" المصاحب للمهرجان، حيث استعرضوا طيلة أيام الحدث 355 لوحة، وسجلت الإمارات هذا العام المشاركة الأكبر في تاريخ المعرض، إذ وصل عدد الرسامين المشاركين منها إلى 12 رسامًا، فيما بلغ عدد الرسامين العرب المشاركين لنحو 29 رسامًا إضافة إلى 67 رسامًا من بقية دول العالم.

تعليقات