سياسة

تأهب في سول وطوكيو تحسبا لأية تحركات من كوريا الشمالية

الثلاثاء 2017.11.28 01:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 414قراءة
  • 0 تعليق
صاروخ باليستي لكوريا الشمالية - أرشيفية

صاروخ باليستي لكوريا الشمالية - أرشيفية

رفعت كل من كوريا الجنوبية واليابان حالة التأهب، بعد ظهور أنشطة تشير إلى استعداد بيونج يانج لإطلاق صاروخ جديد.

وقال وزير الوحدة الكوري الجنوبي تشو ميونج جيون، الثلاثاء، إن الجارة الشمالية قد تعلن استكمال برنامجها النووي خلال عام، في الوقت الذي تتحرك فيه بشكل أسرع من المتوقع في تطوير ترسانة أسلحتها. 

وأضاف جيون في مؤتمر صحفي في سول "يعتقد الخبراء أن كوريا الشمالية ستستغرق ما بين عامين أو 3 أعوام، إلا أنها تطور قدراتها النووية بشكل أسرع من المتوقع، ولا يمكن أن نستبعد إمكانية أن تعلن بيونج يانج استكمال برنامجها النووي خلال عام".

يأتي ذلك في الوقت الذى ذكرت فيه وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، نقلاً عن مصدر بالحكومة قوله إن مسؤولي مخابرات من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان رصدوا في الآونة الأخيرة إشارات على احتمال إجراء بيونج يانج تجربة صاروخية جديدة ورفعوا حالة التأهب القصوى.

من جانبه، أكد مصدر بالحكومة اليابانية أن طوكيو رصدت إشارات لاسلكية تشير إلى أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة جديدة على صاروخ باليستي جديد.

ولفتت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء، إلى أن حكومة طوكيو في حالة استنفار بعد التقاط إشارات لاسلكية، مما يوحي بأن عملية إطلاق قد تتم في خلال بضعة أيام.


تعليقات