سياسة

محلل سياسي يوضح لـ"العين" أسباب فشل مفاوضات الأزمة السورية

الخميس 2017.7.27 02:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 664قراءة
  • 0 تعليق
وزيرا خارجية الولايات المتحدة وروسيا لافروف وتيلرسون

وزيرا خارجية الولايات المتحدة وروسيا لافروف وتيلرسون

قٌتل 9 مدنيين، نصفهم أطفال، جراء غارة نفذتها طائرات حربية لم يتضح إذا كانت سورية أم روسية، ليلا، على الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، في أول حصيلة قتلى منذ سريان هدنة، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.  

وأفاد المرصد بـ"تنفيذ طائرة حربية عند الساعة 11:30 من ليل الإثنين غارة بـ8 صواريخ استهدفت وسط مدينة عربين في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، ولم يتمكن المرصد من تحديد إذا كانت الطائرات التي نفذتها سورية أم روسية". 

من جانبه قال المحلل السياسي السوري غسان إبراهيم، إن الإدارة الأمريكية سعت للتفاهم مع روسيا على حل سياسي في سوريا ينطلق من تحقيق استقرار ميداني عبر فرض وقف إطلاق النار. 

وأضاف إبراهيم، في تصريحات لبوابة "العين" الإخبارية، أن هذه التفاهمات الأمريكية الروسية تأتي على حساب النفوذ الإيراني؛ فمثل هدنة الجنوب التي ركزت على إبعاد المليشيات الإيرانية من المنطقة يمكن تكرارها في مناطق أخرى؛ ما يعني تكرار فرض الهدن برعاية أمريكية روسية بعيدا عن تفاهمات أستانة لتقليص النفوذ الإيراني في سوريا، كما أنه مقدمة لانطلاق مفاوضات جادة بين المعارضة والنظام لايجاد حل سياسي عبر هيئة حكم كاملة الصلاحيات تؤدي إلى استقرار سوريا وتحول دون ظهور جماعات إرهابية. 

وأشار إلى أن السبب الرئيسي في فشل المفاوضات السابقة، يرجع إلى نظام الأسد غير الجاد بالمفاوضات؛ لأنه يعلم أن أي حل سياسي سيكون مقدمة لبدء مرحلة انتقالية ومقدمة لإزاحة بشار الأسد عن الحكم، حيث إن النظام يحاول التهرب من المفاوضات الجادة عبر التركيز على موضوع مكافحة الإرهاب فقط، مهملا باقي نقاط التفاوض المتمثّلة بالانتخابات ووضع دستور جديد وبنود المرحلة الانتقالية، كما يحاول النظام اللعب على فكرة أن المعارضة مفككة في 3 وفود.

تعليقات