سياسة

واشنطن تخلي مباني دبلوماسية في موسكو التزاما بقرار بوتين

الثلاثاء 2017.8.1 09:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 556قراءة
  • 0 تعليق
ترامب وبوتين - أرشيفية

ترامب وبوتين - أرشيفية

أخلت السفارة الأمريكية في موسكو، الثلاثاء، مبنيين دبلوماسيين عند أطراف العاصمة التزاما بقرار اتخذه الرئيس فلاديمير بوتين، ردا على عقوبات أمريكية جديدة على روسيا.

والجمعة.. أعلنت الخارجية الروسية أنه اعتبارا من الأول من أغسطس/آب يمنع على سفارة الولايات المتحدة استخدام مقر عند أطراف العاصمة الروسية ومستودع.

وعملت الدبلوماسية الأمريكية على نقل أثاث وأغراض خارج المقر المذكور، فيما انتشرت سيارات عدة للشرطة قرب المستودع الواقع جنوب العاصمة الروسية.

وقالت ماريا أولسون، المتحدثة باسم السفارة كما نقلت عنها وكالة انترفاكس، إنه "أخرجنا ما تبقى من الأثاث وأدوات المطبخ إضافة إلى تجهيزات ملعب رياضي".

وأضافت "أخرجنا أيضا من المستودع كل لوازم السفارة".

واعتبارا من الأول من سبتمبر/أيلول ، يتعين على الدبلوماسية الأمريكية تخفيض عدد موظفي السفارة والقنصليات إلى 455 شخصا، في شكل يغدو مساويا لعدد موظفي الممثليات الروسية في الولايات المتحدة.

وتأتي هذه الإجراءات غير المسبوقة ردا على مصادرة عقارين للدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة، وعلى عقوبات اقتصادية جديدة أقرها الكونجرس الأمريكي بحق موسكو بسبب اتهامها بالتدخل في الانتخابات الرئاسية.

وأكد نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، الثلاثاء، أن الرئيس دونالد ترامب سيوقع "قريبا" قانون العقوبات.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أمر الرئيس السابق باراك أوباما بطرد 35 دبلوماسيا روسيا اتهموا بأنهم عناصر للاستخبارات على وقع اتهام موسكو بالتدخل في الانتخابات، كما أمر بإغلاق مجمعين روسيين في الولايات المتحدة وولاية ماريلاند قرب واشنطن.

تعليقات