مجتمع

4 أسباب لممارسة الأثرياء رياضات تهدد حياتهم

الثلاثاء 2017.8.8 10:42 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 289قراءة
  • 0 تعليق
رياضات الأثرياء الخطرة

رياضات يفضلها الأثرياء رغم خطورتها

كشفت دراسة نفسية أعدتها جامعة "تمبل" الأمريكية، أن احتراف الرياضات الخطرة يدر في بعض الدول دخلا كبيرا، لكن مع ذلك فإن أكثر من يميلون لها من الأثرياء بالفعل الذين قد لا يحتاجون لمثل هذه المخاطرات التي تهدد بفقد أرواحهم وأموالهم أيضا. ومع ذلك فقد كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نقلا عن الدراسة، أن هناك ٤ أسباب تدفع الأثرياء لهذه الرياضات التي يرون أنها تمنحهم أشياء أهم من المال.

١- الدافع للنجاح

الناس الذين يميلون لرياضات التحمل والوظائف ذات الدخل العالي لهم عقلية مماثلة. وتتضمن السمات الشخصية المشتركة الدافع الأكبر والقوة العقلية. وسواء كان اهتمامهم بالمعسكرات أو تسلق الجبال، فإن جميع رياضات التحمل تتطلب حافزا قويا للوصول إلى خط النهاية. وهو مشابه لعقلية أصحاب الملايين في قطاعات البنوك والتكنولوجيا والقانون.


٢- السعادة = تحقيق المقومات الشخصية

الأغنياء لديهم تعريف مختلف للسعادة مقارنة مع معظم الناس؛ فالكثيرون يرون أن الحب هو أهم شيء في الحياة، لكن الأغنياء يرون أن "تحقيق الإمكانات الشخصية" هو مفتاح السعادة. ومن ثم فإن أفضل طريقة لتحقيق هذا الهدف بالنسبة لهم هي ممارسة شيء مضنٍ جسديا.

٣- أهداف واضحة ومكافآت

في بعض وظائف الأثرياء يصعب وضع معايير موضوعية وواضحة. لكن في رياضات التحمل، يمكن للمنافسين تحديد الأهداف، وتحقيقها، وحتى الحصول على ميداليات أو مكافآت.

٤-الهروب من الأعباء بالألم

في دراسة سابقة لجامعة كارديف البريطانية، تبين أن من يتطلب عملهم الجلوس كثيرا في المكاتب يفضلون رياضات التحمل لأنهم يبحثون عن الألم! فهذه الرياضات تساعدهم على الهرب من رتابة الحياة وعدم النشاط البدني المتمثل في وظيفتهم. كما أن الألم في هذه الرياضات يخفف عنهم بشكل مؤقت الأعباء النفسية والتوتر من مشاكل أخرى مهنية أو اجتماعية.

تعليقات