رياضة

4 "عقد" كسرها فينجر لإنقاذ سمعته وأرسنال

الثلاثاء 2017.5.16 12:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 638قراءة
  • 0 تعليق
فينجر فعل كل شيء لإنقاذ سمعته واستعادة المركز الرابع

آرسين فينجر

واجه أرسنال مؤخرا فترة عصيبة للغاية كعادته في المواسم الأخيرة، بسبب النتائج الكارثية ومستوى الأداء المتدني، وهوه ما أدى لغضب جماهيري عارم خلال الشهرين الماضيين، ومطالبات عديدة للمدرب المخضرم أرسين فينجر بالرحيل عن الفريق والاكتفاء بما قدمه خلال السنوات الـ21 الماضية. 

ووصل الفريق إلى مرحلة صعبة ربما تفقده المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال اوروبا الموسم القادم، وهو ما يعني خسارة الكثير من الأموال وربما خسارة أبرز نجومه أيضًا، مما دعا فينجر للانتفاض مؤخرًا وبدأ في التنازل عن بعض ثوابته التدريبية من أجل أن تهدأ العاصفة بعض الشيء، ومن أجل إنقاذ سمعته وفرص فريقه الأوروبية نجح في كسر عدة "عقد" لازمته ولازمت فريقه لفترة طويلة.

فينجر يؤكد رفضه لتعيين مدير رياضي في أرسنال

وتستعرض لكم "بوابة العين" أبرز 4 عقد وثوابت كسرها البروفيسور الفرنسي، خلال الفترة الأخيرة من أجل المركز الرابع وحفظ سمعته وكبريائه امام جماهير الجانرز..


1) تغيير طريقة لعبه

منذ موسم اللاهزيمة وتحقيق الدوري الأخير له عام 2003-2004، لم يغير فينجر من طريقة لعبه الكلاسيكية 4-4-2، والتي تحولت تدريجيًا إلى 4-2-3-1، واستمر بها لفترة طويلة هذا الموسم، حتى اقتنع بضعف دفاعه وخط وسطه خلال الفترة الأخيرة، ليقرر التنازل عن أسلوبه وطريقته من أجل استعادة المركز الرابع، وحول الطريقة إلى 3-4-3 الأشهر خلال الفترة الأخيرة والتي لاقت نجاحًا كبيرًا مع تشيلسي كونتي وتوج بها باللقب، باعتماد الشاب روب هولدينج كمدافع ثالث بالخلف مع كوسينلي وموستافي، ليتحسن شكل الفريق الدفاعي كثيرًا ويحقق الفريق 6 انتصارات في آخر 7 مباريات له بكل البطولات.


2) كسر هيمنة مورينيو

بعد أكثر من 14 مباراة بينهما في الدوري الإنجليزي، نجح فينجر أخيرًا في كسر هيمنة عدوه اللدود جوزيه مورينيو، وفاز عليه للمرة الأولى في البريميرليج على ملعب الإمارات بهدفين نظيفين، ليستمر في الصعود قدمًا نحو المركز الرابع، وكانت تلك أكبر العقد التي لم ينجح فينجر في كسرها لسنوات طويلة.


3) الفوز على ملعب ساوثهامبتون

نجح الجانرز أخيرا في فك عقدة ملعب "سانت ماري" الخاص بفريق ساوثهامبتون منذ عودته للأضواء، حيث لم ينجح في الفوز عليه منذ 14 عاما كاملة على ذلك الملعب، لكنه تخطى ساوثهامبتون بثنائية قبل أيام قليلة، ليستمر فينجر في كسر "عقد" عطلته كثيرًا طوال مسيرته بالمواسم السابقة مع أرسنال.


4) فك شفرة ملعب بريطانيا ستاديوم

آخر العقد التي نجح فينجر في كسرها خلال الفترة الأخيرة، من أجل حجز مركزه المفضل المؤهل لدوري الأبطال بالموسم الجديد وإنقاذ فريقه، هي الفوز على ملعب بريطانيا ستاديوم الخاص بنادي ستوك سيتي، حيث لم ينجح في الفوز عليه منذ فبراير عام 2010، أي أكثر من 7 سنوات كاملة لم يذق فيها فينجر وأرسنال طعم الانتصار على هذا الملعب، ليشكل له عقدة أخرى كبيرة، لكنه تخطاها وكسرها مثل غيرها من أجل هدف واحد وهو حجز المركز الرابع وإنقاذ ما يمكن إنقاذه لفريقه ولمسيرته التدريبية الكبيرة.

تعليقات