ثقافة

اللغة العربية في عيدها الأممي.. أرقام وحقائق

الإثنين 2017.12.18 04:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1591قراءة
  • 0 تعليق
أرقام وحقائق عن اللغة العربية في يومها العالمي/ اليونسكو

أرقام وحقائق عن اللغة العربية في يومها العالمي/ اليونسكو

اللغة العربية أو "لغة الضاد" التي أُدخلت في يوم 18 ديسمبر/كانون أول من عام 1973 ضمن اللغات الرسمية في الأمم المتحدة، ليصبح بذلك يوم 18 من ديسمبر/كانون الأول من كل عام هو اليوم العالمي للغة العربية. 

ويتحدث باللغة العربية نحو 422 مليون نسمة حول العالم، كما تعد هي اللغة الرسمية في 27 دولة، وتحتل أيضا المرتبة الرابعة من حيث الانتشار في العالم، بحسب وزارة الخارجية السعودية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية.

وتبلغ نسبة المتحدثين باللغة العربية حول العالم 6.6%، كما أنها تحتل المرتبة السادسة في الأمم المتحدة، وتحتوي اللغة العربية على أكثر من 16 ألف جذر لغوي.

كما ذكرت وزارة الخارجية السعودية أن هناك 7 لغات تأثرت باللغة العربية حول العالم وهي: (التركية، والفارسية، والأردية، والإسبانية، والإنجليزية، والكردية، والفرنسية).

وعن بداية استخدام اللغة العربية في منظمة اليونسكو، أُعلنت اللغة العربية كلغة عمل رسمية للمؤتمر العام لمنظمة اليونسكو، بالإضافة إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، خلال الدورة الثالثة للمؤتمر العام للمنظمة التي انعقدت في بيروت عام 1948، كما أقر المؤتمر العام في دورته الـ11 عام 1960 بأهمية اللغة العربية، معتبرا أن الوثائق الصادرة عن اليونسكو ستزداد إلى أقصى حد في الدول العربية إذا تم نشرها باللغة العربية.


وفي عام 1966 اعتُمد قرار بتعزيز استخدام اللغة العربية في منظمة اليونسكو، وتقرر تأمين خدمات الترجمة الفورية إلى اللغة العربية ومن العربية إلى لغات أخرى.

كما عززت مبادرة الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود عام 2007 حضور اللغة العربية في اليونسكو، وأعطت دفعا جديدا لاستخدام اللغة العربية في المنظمة.

ومن المقرر أن تحتفل منظمة اليونسكو بـ"اليوم العالمي للغة العربية" من خلال تنظيم اجتماع طاولة مستديرة بشأن اللغة العربية والتكنولوجيا الحديثة وذلك في يومي 18 و19 ديسمبر/كانون الأول 2017.

كما ذكرت اليونسكو أن عددا من الخبراء والممثلين رفيعي المستوى هم من سيتولون إدارة الجلسات التي ستدور حول اللغة العربية والعلوم (التراث الثقافي والمعارف)، والتخطيط اللغوي ودوره في تعميم اللغة العربية، والهندسة اللغوية واستخدام التكنولوجيا الحديثة في تعليم اللغة العربية، واللغة العربية بين الحاضر والمستقبل.

وفي رسالة من "أودري أزولاي" المديرة العامة لمنظمة اليونسكو -نشرها الموقع الرسمي للمنظمة- قالت إن اللغة العربية تُعَد ركنا من أركان التنوع الثقافي، كما أنها إحدى أكثر اللغات انتشارا حول العالم.

وأضافت "أزولاي" أن اللغة العربية تتيح الدخول في عالم زاخر بالتنوع، كما أتاحت اللغة العربية إمكانية إقامة حوار بين الثقافات على طول المسالك البرية والبحرية من سواحل الهند إلى القرن الإفريقي، بحسب ما قالت المديرة العامة للمنظمة.

تعليقات