سياسة

تحذيرات من كارثة وشيكة في حجور.. ومقتل وجرح 8 مدنيين بقصف حوثي

الخميس 2019.3.7 03:25 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 334قراءة
  • 0 تعليق
أطفال حجور يرفعون بقايا قذائف مليشيا الحوثي - أرشيفية

أطفال حجور يرفعون بقايا قذائف مليشيا الحوثي - أرشيفية

قتل وأصيب 8 مدنيين، بينهم سيدة وطفل، مساء الأربعاء، في قصف صاروخي شنته مليشيا الحوثي الإرهابية على قرى حيران في حجة، بينما حذر تقرير حكومي من كارثة إنسانية وشيكة في حجور الواقعة في المحافظة ذاتها.

وذكر بيان للمنطقة العسكرية الخامسة أن مليشيا الحوثي قصفت قرية "الزين" بمديرية حيران غربي شمال حجة، بصاروخ كاتيوشا، أسفر عن مقتل مدني وإصابة 7 آخرين بينهم سيدة وطفل.

وأوضح البيان أن القصف دمر منزل مواطن ما أدى إلى مقتله، بينما تعرضت طفلة (6 أعوام) لجروح بليغة، كما أصيب 7 آخرون من منازل مجاورة، بينهم سيدة، إثر انتشار شظايا الصاروخ الحوثي، في حجور شمال شرق المحافظة.

حذر تقرير حكومي من كارثة إنسانية وشيكة بحق سكان المنطقة الواقعة شمالي غرب اليمن، إثر فرض الحوثيين منذ أكثر من شهر حصارا مطبقا، وقصفهم بشكل عشوائي بالمدافع والصواريخ الباليستية.

وكشف التقرير الصادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في اليمن عن نزوح 4760 أسرة من سكان مديريتي كشر وأفلح الشام، جراء القصف العشوائي والمتواصل لمليشيا الحوثي الانقلابية.

وقال إن عناصر مليشيا الحوثي دمروا نحو 1800 منزل وهجروا سكانها، فضلا عن تفجير 12 منزلا بالعبوات الناسفة منذ بدء الحملة العسكرية على حجور.

وأوضح أن الأسر القاطنة بمناطق وقرى (الطلاحية، بني شرية، بني رسام، بني شوس، الشعاثمة، بني العجري، بني مالك أكحل، شعب السادة، بني جيهان، النامرة، بني ذبايل، قريات، الوبريات، العكيرة، غول المض، الحوج، درب المرو، القيمم، جبل الشنفي، بني عكران وبني شهر) نزحت قسرا إلى أمكان آمنة داخل المديريتين وخارجها.

وأضاف أن الوضع الإنساني في المديريتين صعب للغاية، لافتا إلى التدهور الصحي عقب توقف 23 مركزاً صحياً عن العمل.

وبيّن أن الأسر تعاني شحا كبيرا في المياه المخصصة للشرب، إثر انعدام المشتقات النفطية المشغلة لمكائن رفع مياه الآبار، والقنص الإرهابي للحوثيين على خزانات مياه الشرب على أسطح المنازل.

ونبه التقرير الحكومي أن أكثر من 241 ألف نسمة أمام كارثة وشيكة، وأنهم يعانون انعدام المواد الغذائية من المحلات التجارية بشكل كامل، بينما أغلقت المليشيا كل منافذ المديرية.

كما أشار إلى أن 120 مدرسة توقفت عن استقبال الطلبة جراء النزوح والقصف العشوائي، ما يحرم نحو 23 ألف طالب وطالبة حق الحصول عن التعليم.

وطالبت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بسرعة إغاثة السكان، عبر فتح ممرات آمنة للمدنيين، وسرعة توفير مواد غذائية وإيوائية للنازحين، وإعادة تشغيل المراكز الصحية ورفدها بالمعدات الطبية اللازمة والكوادر.

وشددت على ضرورة توفير مياه صالحة للشرب، وفتح فصول دراسية للطلبة النازحين لإكمال تعليمهم، وإنهاء الحصار اللإنساني على مناطق حجور.

تعليقات