سياسة

الحكومة اليمنية تدين قصف الحوثيين مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين

الخميس 2018.5.3 04:11 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 383قراءة
  • 0 تعليق
مركز إعادة تأهيل الأطفال بعد استهدافه

مركز إعادة تأهيل الأطفال بعد استهدافه

أدانت الحكومة اليمنية قيام مليشيا الحوثي الإيرانية باستهداف مقر مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب بمحافظة مأرب بعدد من صواريخ الكاتيوشا.

جاء ذلك على لسان وزير الإعلام في الحكومة الشرعية معمر الإرياني في بيان صحفي.

وذكر الوزير اليمني أن هذا الاستهداف من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية لمقر المركز، الذي يأوي الأطفال المجندين في صفوف المليشيا الحوثية ممن وقعوا بأيدي الجيش والمقاومة الشعبية، ويتولى إعادة تأهيلهم نفسياً واجتماعياً لإدماجهم في المجتمع، ليس الأول من نوعه.

وأشار المسؤول اليمني إلى أن هذا الاستهداف المتكرر والمتعمد يؤكد رغبة المليشيا الحوثية في تصفية هؤلاء الأطفال الأبرياء بعد أن فشلوا في إرسالهم للموت، عبر الدفع بهم إلى جبهات القتال، في مخالفة للقوانين الدولية التي تمنع الزج بصغار السن في الحروب.

ودعا وزير الإعلام اليمني المنظمات والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والطفل بإدانة هذه الجريمة النكراء، وممارسة الضغط اللازم على الانقلابيين الحوثيين لتوفير الحماية اللازمة لأطفال اليمن، وتجريم استغلالهم في الحرب وتعريض حياتهم للخطر.

وحسب التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان فقد استهدفت المليشيا بصاورخين واجهة المبنى الجنوبية، ما أحدث أضراراً مادية بالغة، وتسببت في إثارة حالة من الخوف والهلع لدى الأطفال الذين يخضعون للتأهيل النفسي والاجتماعي.

وندد تحالف "رصد" بشدة تعمد المليشيا استهداف الأطفال والنساء والمدنيين العزل عبر قصف منازلهم وأماكن تواجدهم، رغم خلو تلك المناطق من أي تواجد عسكري، حيث يقع المركز في منطقة سكنية، ولا توجد بجواره أو بالقرب منه أي مواقع عسكرية.

ووفقا لتحالف "رصد" فإن استهداف المليشيا مركز إعادة تأهيل الأطفال المجندين هو الثالث خلال شهر فقط، حيث كان الأول يوم الأربعاء الـ٤ من أبريل ٢٠١٨م، في الساعة الرابعة عصرا، بينما كان الاستهداف الثاني في عصر يوم الإثنين الـ٣٠ من الشهر ذاته.

تعليقات