سياسة

نصف مليون لغم.. إرهاب حوثي يخطف أرواح اليمنيين

الإثنين 2018.10.29 04:24 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 364قراءة
  • 0 تعليق
عدد من الألغام التي اكتشفها الجيش اليمني

عدد من الألغام التي اكتشفها الجيش اليمني

باتت الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي الانقلابية في غالبية المحافظات اليمنية، أكبر المخاطر التي تهدد اليمنيين، فبعد خطفها أرواح مئات المدنيين، ما زالت تهدد الأجيال المقبلة بعد أن صممتها إيران كمعركة مؤجلة. 

وكشفت تقارير حقوقية عن مقتل 906 أشخاص وإصابة أكثر من 1030 آخرين، نتيجة انفجار الألغام التي زرعها الحوثيون المدعومون من إيران في 19 محافظة يمنية، ونددت "ألوية العمالقة" في بيان صحفي، مساء الأحد، بكارثة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي، واستمرار صمت المجتمع الدولي تجاه تجاوزات المليشيا وانتهاكاتها الإنسانية.  

وقالت "ألوية العمالقة"، إن الحوثيين زرعوا أكثر من نصف مليون لغم أرضي وعبوة ناسفة بشكل عشوائي في طرقات ومزارع المواطنين، معتبرة ذلك "جرائم إبادة جماعية تهدد المدنيين، لا سيما، أبناء الساحل الغربي". 


ولجأت مليشيا الحوثي الانقلابية إلى ابتكار عبوات لاسلكية، بطرق مموهة تطابق البيئة في الساحل الغربي.. وعرضت "ألوية العمالقة"، عبوات على شكل"أشجار النخيل"، تم العثور عليها بمزارع بمديرية "الحالي"، وتحمل بصمات جديدة ضد "إيران" التي قدمت للحوثيين أساليب تغليف مصفوفات العبوات داخل لوح من الفلين، وقولبتها وطلائها بما يشابه طبيعة الأرض.  

وذكر البيان أن المليشيا تتعمد دفن الألغام وتمويه العبوات بشكل عشوائي وطرق محرمة دوليا لا تراعي القرى والمدن السكنية، لافتا إلى أن ذلك سلاح "خبيث" وقنابل موقوتة ستلاحق النساء والأطفال لعشرات السنين، ولن ينتهي مفعولها. 

 وأوضحت "ألوية العمالقة" أن جماعة الحوثي نقلت إرهاب الألغام من البر إلى البحر والمياه الإقليمية في البحر الأحمر، مؤكدة أنها جرائم ضد الإنسانية، وتهدد أكبر شريحة سكانية بالساحل الغربي، ممثلة بالصيادين وقواربهم، كما تشكل خطرا بحريا كارثيا إذا ما جرفتها الأمواج إلى الطرق الملاحية لسفن التجارة العالمية. 

أرقام مفزعة

وأعلن التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان "تحالف رصد"، الأحد، عن أرقام مفزعة تمثل أبرزها بمقتل 530 مدنيا و124 عسكريا بالألغام المضادة للأفراد المحرمة دوليا وفق اتفاقيات جنيف الأربع، بنسبة بلغت 72% من العدد الإجمالي.

ووفقا للتقرير - الذي رصد ضحايا الألغام خلال الفترة من سبتمبر/ أيلول 2014 إلى يونيو/ حزيران 2018 - فإن 713 رجلا و60‎ امرأة على الأقل قتلوا جراء ‎الألغام الأرضية التي زرعتها جماعة ‎الحوثي.  

كما بلغ عدد الأطفال الذين قتلوا نتيجة الألغام 133 طفلا وإصابة 183 آخرين.

إرهاب إيراني على طريقة "داعش"

في غضون ذلك، وثّق الجيش اليمني، تفجير مليشيا الحوثي مؤسسات مدنية، كشفت إرهاب إيران وتدريبها للعناصر الحوثية على نهج تفخيخ "داعش".. وعرضت وحدة الرصد في "ألوية العمالقة" من خلال تصوير جوي، استخدام المليشيا مدرعة قتالية مفخخة في تفجير مبنى "ثلاجة المخلافي المركزية" الواقع بين كيلو 10 وكيلو 16 في المنفذ الشرقي للمدينة. 

وقال رياض الدبعي مسؤول وحدة التوثيق والرصد، في "تحالف رصد" الحقوقي، إن عملية تفجير مليشيا الحوثي للمباني العامة والخاصة طالت 21 ممتلكا خاصا ونسف منشأتين عامتين بالعبوات الناسفة خلال النصف الأول من العام 2018.

وبحسب تقارير دولية، فإن الألغام والعبوات الناسفة الخارقة، لم تكن نسخا تجريبية طورها الحوثيون محليا، بل تعد منظومات أسلحة احترافية استخدمت للوهلة الأولى باليمن وهي تطابق مصفوفات متطورة منحت من قبل"حزب الله" وإيران لمليشيات عراقية وغيرها.. وفندت التقارير المكونات الإلكترونية للعبوات الحوثية أهمها، لوحات الدوائر ومحولات الطاقة المستخدمة في الأجهزة، وأسلاك الانكماش الحراري.

تعليقات