سياسة

"الدفاع اليمنية" تطالب بضغط دولي على الحوثيين لوقف تجنيد الأطفال

الإثنين 2018.10.22 07:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 357قراءة
  • 0 تعليق
طفل يمني تجنده عناصر الحوثي الانقلابية - أرشيفية

طفل يمني تجنده عناصر الحوثي الانقلابية - أرشيفية

دعت وزارة الدفاع اليمنية، الإثنين، المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية بتحمل مسؤولياته في الضغط على قيادات مليشيات الانقلاب الحوثية، للتوقف عن انتهاكاتها بحق الأطفال من خلال حملة التجنيد الواسعة وإرسالهم إلى جبهات القتال.  

جاء ذلك، خلال لقاء رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن طاهر العقيلي، فريق السلام النسوي بمحافظة مأرب بحسب المركز الإعلامي للقوات اليمنية المسلحة.

وقال العقيلي إن مليشيات الحوثي الانقلابية تقوم بتجنيد الأطفال واختطاف بعضهم وإجبارهم على القتال في صفوفها، للدفاع عن مشروعها السلالي، لتزيد من تدمير النسيج المجتمعي ومضاعفة أوجاع الأسر اليمنية. 

وأضاف أن الجيش الوطني عثر على الكثير من الأطفال قتلى في صفوف المليشيا وأسر آخرين.  

وأشار إلى أن الاطفال الأسرى يتم تأهيلهم في مركز خاص على نفقة مركز الملك سلمان للإغاثة، بهدف دمجهم في المجتمع وتسليمهم إلى أهاليهم لإعادتهم إلى المقاعد الدراسية. 

وأكدت هيئة الأركان بوزارة الدفاع اليمنية، أنها ستتخذ الإجراءات الصارمة ضد كل من يخترق الأنظمة والإجراءات حيال تجنيد الأطفال في صفوف منتسبيها، وأنها تلتزم بالقوانين واللوائح والمعاهدات الدولية. 

وكانت إحصائية حديثة قد كشفت مؤخرا عن تجنيد مليشيا الحوثي الانقلابية نحو 2500 طفل دون سن الـ15، خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر/أيلول 2018، وتوزيعهم على الجبهات المشتعلة للمشاركة بشكل مباشر في العمليات القتالية.

وقالت منظمة وثاق للحقوق والحريات في اليمن، في بيان صحفي، إنها وثقت تجنيد المليشيا ما يقارب 2500 طفل، معظمهم من صنعاء وذمار وعمران والمحويت وحجة، بصورة مخالفة للاتفاقيات الدولية، وقوانين حماية حقوق الطفل.


تعليقات