سياسة

الانقلابيون يحاكمون 10 صحفيين معتقلين باليمن

الأربعاء 2017.7.19 09:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 365قراءة
  • 0 تعليق
الصحفيون المحالون للمحكمة من قِبل الحوثيين

الصحفيون المحالون للمحكمة من قِبل الحوثيين

أحالت مليشيا الحوثي الانقلابية بصنعاء، اليوم، 10 صحفيين مختطفين في سجونها إلى النيابة الجزائية المتخصصة التي تسيطر عليها.

وقال عضو اللجنة الوطنية الخاصة بالتحقيق في ادعاءات حقوق الإنسان (حكومية) المحامي عبد الرحمن برمان، إنه "تم إحالة 10 صحفيين معتقلين لدى مليشيا الحوثي والمخلوع صالح منذ عامين إلى النيابة الجزائية المتخصصة بصنعاء، تمهيدا لبدء محاكمتهم أمام المحكمة الجزائية التي يهيمنون عليها".

وأوضح برمان أن الصحفيين هم: عبدالخالق عمران، أكرم الوليدي، توفيق المنصوري، هشام اليوسفي، هشام طرموم، هيثم الشهاب، حسن عناب، عصام بالغيث، صلاح القاعدي، وحارث حميد".

وتوالت انتهاكات المليشيا الانقلابية ضد الصحفيين منذ احتلالها لصنعاء، فعقب 8 أشهر فقط من الاحتلال سجلت نقابة الصحفيين اليمنيين ما لا يقل عن 67 حالة اعتداء على الصحفيين بهدف منعهم من القيام بعملهم، كما شهدت السجون حالات تعذيب كثيرة، بحسب العديد من الشهادات، أما حالات الاختطاف والاختفاء في صفوف الصحفيين فقد أصبحت لا تعد وتحصى". 

وأشارت تقارير صادرة عن منظمة مراسلون بلا حدود الدولية في عام 2016 إلى "احتجاز الحوثيين ما لا يقل عن 13 من الصحفيين والمعاونين العاملين كرهائن في صنعاء من جميع وسائل الإعلام الناقدة لهم". 

وجاء في التقرير "إن مليشيا الحوثي اعتقلت العديد من الصحفيين واستولت على مباني بعض القنوات التلفزيونية".

أضاف "أعلن زعيم الحركة عبدالملك الحوثي بشكل صريح حربًا مفتوحة على الإعلاميين الذين يعتبرون في رأيه أخطر من مقاتلي قوات التحالف العربي التي تقودها المملكة العربية السعودية في الصراع الذي تشهده اليمن حاليًا".

واستشهد التقرير بخطاب لزعيم "الحوثيين" الذي قال على قناة المسيرة التابعة له في سبتمبر/أيلول 2015 إن "المرتزقة العملاء من فئة الصحفيين والمثقفين والسياسيين أكثر خطرا على هذا البلد"، في إشارة من المنظمة إلى حجم الكراهية والتحريض على استهداف الصحفيين والمثقفين في اليمن.

وتتهم عدد من المؤسسات الإعلامية والصحف والقنوات التلفزيونية في اليمن مسلحي جماعة "الحوثي وصالح" باختطاف عدد من الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام واحتلال مقارها ومصادرة وإتلاف ممتلكاتها بحسب تقارير صادرة عن نقابة الصحفيين اليمنيين والعديد من المنظمات.

وفي العام 2017 قالت "مراسلون بلاحدود" في تقريرها السنوي، إن مليشيا الحوثي الانقلابية لازالت تضع حياة المئات من الإعلاميين على حافة الخطر، وأن الصحفيين مازالوا معرضين لخطر الاختطاف والاحتجاز كرهائن.

تعليقات