سياسة

خلافات الانقلابيين في صنعاء تفسح المجال أمام الشرعية

الإثنين 2017.8.28 09:00 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 465قراءة
  • 0 تعليق
خلافات الانقلابيين تفسح المجال أمام تقدم الشرعية

خلافات الانقلابيين تفسح المجال أمام تقدم الشرعية

انعكست الخلافات العميقة بين تحالف الانقلاب في العاصمة اليمنية صنعاء على سير المعارك، حيث بدأت مليشيا الحوثي وصالح في التقهقر بعدة جبهات لصالح الشرعية وقوات الجيش الوطني المسنودة بالتحالف العربي. 

وبدأت قوات الجيش الوطني بتضييق الخناق على الانقلابيين في جبهات شمال وشمال غربي البلاد، وتحقيق تقدم نوعي في محافظتي حجة وصعدة، على القرب من الشريط الحدودي مع السعودية.

وبعد يوم من تحقيق إنجاز استراتيجي في مدينة ميدي التابعة لمحافظة حجة، تمكنت قوات الجيش الوطني التابع للشرعية، الإثنين، من إحراز انتصارات في معاقل مليشيا الحوثي بمحافظة صعدة، وتحرير عدة مواقع في محور" البقع"، شمالي اليمن.

وقالت مصادر عسكرية لـ"بوابة العين" الإخبارية إن الجيش الوطني أحكم سيطرته اليوم على سلسلة جبال "العليب" وسيطر على "سوق البقع"، وسط انهيارات كبيرة للمليشيا.

وأكدت مواقع حكومية، ومنها "سبتمبر.نت" التابع للجيش اليمني، تلك الانتصارات، وكشف عن تكبد الانقلابيين عشرات القتلى والجرحى في معارك عنيفة مع الجيش الوطني بمحور البقع.

وأشار الموقع إلى تمكن الجيش الوطني من تدمير آليات عسكرية كانت تحت سيطرة الانقلابيين، وتم نهبها بعد الانقلاب من معسكرات القوات الحكومية.

ووفقاً للموقع، فقد شن الجيش الوطني هجوماً موسعاً من عدة محاور على مواقع الانقلابيين في "البقع"، ما أسفر عن السيطرة على عدة مواقع والتقدم باتجاه "تلة عمود الصحراء".

وقالت مصادر في الجيش الوطني إن قوات الشرعية تمكنت في معارك الإثنين، من قطع خطوط إمداد المليشيا حتى جبل "أم العظم".

وأقر ناشطون في حزب صالح بالانهيارات في عدد من الجبهات، وأرجعوا السبب إلى قيام مليشيا الحوثي بسحب عشرات الدوريات العسكرية ومئات المقاتلين من أجل الاستعراض في العاصمة صنعاء.

وحمّل أنصار صالح مليشيا الحوثي ما يجري من انهيار، وخصوصاً في ميدي التي باتت على وشك السقوط بشكل كامل.

ودعا ناشطون الشرعية (الحكومة والجيش الوطني والتحالف العربي) إلى انتهاز هذه الخلافات التي تضرب تحالف الانقلاب في صنعاء، والتقدم في أكثر من جبهة، وخصوصاً في ميدي وصرواح والساحل الغربي على البحر الأحمر.

وقال الناشط السياسي "عبدالرقيب الحداد" لــ"بوابة العين" الإخبارية: "صراع الانقلابيين في صنعاء فرصة سانحة للشرعية من أجل إحكام الخناق عليهم، وخصوصاً في الجبهات الساخنة، والقريبة من العاصمة".

وأضاف "خلافات تحالف الانقلاب تتعمق يوماً بعد آخر حتى ولو حاولوا الحديث عن احتواء الموقف، لكن الموشرات تشير إلى تصدع غير مسبوق، ومن الواجب أن تستغل الشرعية والتحالف العربي هذه الفرصة وتحقيق ضربات نوعية ومدروسة".

وأوضح الحداد أن الخلافات ستعمل على تفكيك جبهاتهم، حيث ستشهد انسحابات من قبل القوات الموالية لصالح، فيما سيتراجع الحوثيون إلى صنعاء خشية من أية تحركات قد يقوم بها صالح.

وكانت قوات الجيش الوطني، قد تمكنت، أمس الأحد، وبمساندة ودعم قوات التحالف العربي في اليمن، من اقتحام مدينة ميدي شمال محافظة حجة، وتحرير الأحياء الشرقية منها بشكل كامل.

وقال مصدر في المنطقة العسكرية الخامسة لـ"بوابة العين" إن العملية العسكرية لازالت مستمرة لليوم الثاني على التوالي، بمشاركة مروحيات الأباتشي وكاسحات الألغام ومدرعات الأوشكوش التابعة للقوات المشتركة في التحالف العربي.

وذكر المصدر أن الألغام الكثيفة التي زرعها الانقلابيون هي التي تعيق التقدم الكبير للشرعية والتحالف في المنطقة، لافتاً إلى أن الفرق الفنية تتعامل معها، وتم انتزاع عشرات الألغام.

تعليقات