سياسة

قرقاش معلقا على خلاف الحوثي وصالح: المهم تجييره لمصلحة اليمن

الإثنين 2017.8.28 04:47 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 440قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات

الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات

وصف الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات، زعيم الجماعة الانقلابية في اليمن عبد الملك الحوثي بأنه عقبة أمام أي حل سياسي، لافتاً إلى أن التقارير الأخيرة حول المشهد السياسي في هذا البلد، تشير إلى "انفجار خطير" بينه وبين المخلوع علي عبدالله صالح.

وكانت العاصمة صنعاء قد شهدت ليل السبت توترا أمنيا كبيرا واستنفارا للحوثيين وقوات صالح بعد اشتباكات دامية بين الطرفين أسفرت عن مقتل 5 بينهم ضابط رفيع من قوات المخلوع وإصابة آخرين.

وفي تعليقه على تطورات الوضع في العاصمة اليمنية، قال قرقاش في سلسلة تغريدات على تويتر، إن "التقارير الواردة من صنعاء تنبئ بانفجار خطير في العلاقة بين المؤتمر (حزب المؤتمر الشعبي العام جناح صالح) والحوثي.. المهم تجيير هذا الوضع لمصلحة اليمن ونحو الخروج من أزمة الانقلاب".

وأضاف "الواضح أن الحوثي هو العقبة أمام الحل السياسي والمبادرات الإنسانية.. المواجهة القادمة في صنعاء قد تقصّر الأزمة أو تطيلها، ونسعى للخيار الأول".

وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أكد أن "أولوية السلام في اليمن والإغاثة الإنسانية في الشمال مرتبطة بالتطورات المتسارعة في صنعاء"، مشيراً إلى أن "إخضاع الحوثي للمؤتمر بمثابة استمرار للأزمة".

وكانت مصادر يمنية موثوقة قد أكدت أن مليشيات الحوثي الانقلابية أبلغت حليفها المخلوع علي عبد الله صالح بعدم مسؤوليتها عن أمنه الشخصي، وطالبته بالتزام منزله في صنعاء، بعد ساعات من حصاره ونشر نقاط تفتيش في محيطه، فيما بدا فرضا للإقامة الجبرية عليه، في أحدث حلقات الخلاف بين شركاء الانقلاب.

وأكدت المصادر أن صالح بات يخشى على حياته من الحوثيين، وطالب أتباعه بالتزام الهدوء، وسط حالة غضب واستياء من قيادات حزبه وأنصاره.

ويشترك الطرفان في إدارة شمال اليمن منذ الانقلاب على الشرعية ويخوضان منذ قرابة 3 أعوام قتالا ضد الحكومة المعترف بها دوليا ويدعمها التحالف العربي.

ويقف صالح، بحسب مصادر سياسية ومراقبين، بين شقي رحى، إذ يواجه ضغوطا لفض الشراكة مع الحوثي، من قبل قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام، فيما يحاصره الحوثيون ويرفضون انتقاله، ما يشكل تهديدا على حياته.

تعليقات