فن

يسرا تقاضي "نيويورك تايمز" بسبب القدس

الأحد 2018.1.7 03:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 340قراءة
  • 0 تعليق
الفنانة يسرا في حديث سابق لـ"بوابة العين الإخبارية" - أرشيفية

الفنانة يسرا في حديث سابق لـ"بوابة العين الإخبارية" - أرشيفية

أعلنت الفنانة المصرية يسرا أنها ستقاضي صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية؛ بعدما نشرت الصحيفة تقريراً زعمت فيه تلقي الفنانة اتصالات من ضابط بإحدى الجهات الأمنية حول التعاطي الإعلامي مع قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ونفت يسرا ما نشرته الصحيفة قائلة لوسائل إعلام مصرية، الأحد، إنها لا تعلم ولا تعرف أي شخص باسم أشرف الخولي، الضابط الذي زعمت الصحيفة الأمريكية أنه اتصل بها، وأملى عليها تعليماته، مضيفة أنها لا تعلم لماذا يتصل بها ضابط ليملي تعليماته بزعم التعامل معها إعلاميا، على الرغم من أنها لا تقدم برنامجا وليست لها تحليلات سياسية، ما يشير إلى سذاجة الرواية الأمريكية.

وأكدت يسرا أنها ستتحدث مع مسؤولي الهيئة العامة للاستعلامات، لتبدأ في اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الصحيفة.

وأعلن نقيب المهن التمثيلية المصري أشرف زكي أنه سيساند يسرا في بلاغها المقدم ضد الصحيفة الأمريكية، موضحاً أن “النقابة ستتضامن بكل قوتها مع الفنانة”.

وقال زكي إن نقابته ستقف إلى جانب يسرا في مقاضاة الصحيفة الأمريكية التي "تلعب ضد مصر"، في إشارة لنشرة تقارير مغرضة عن مصر.

وكانت الصحيفة الأمريكية نشرت تقريراً، السبت، زعمت فيه امتلاكها تسجيلات صوتية، قالت إنها لـ”ضابط مخابرات مصري” يدعى أشرف الخولي مع 3 مقدمي برامج حوارية، هم عزمي مجاهد، وسعيد حساسين ومفيد فوزي، إضافة إلى الفنانة يسرا، يحثهم على الترويج لموقف يتضمن القبول برام الله عاصمة لفلسطين بدلًا من القدس.

إلى ذلك، نفت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر التابعة للرئاسة المصرية، في بيان الأحد، صحة المعلومات التي أوردها تقرير “نيويورك تايمز”.

وقالت الهيئة إن تقرير الصحيفة الأمريكية “يحمل ادعاءات”، واصفة إيّاه بأنه "تسريبات مزعومة لشخص مجهول".

وأضافت أن الشخصيات الأربعة منهم ثلاثة أحدهم مفيد فوزي لا يقدم برامج متلفزة منذ سنوات، والثاني سعد حساسين توقف عن برنامجه المتلفز قبل أسابيع من قرار واشنطن بشأن القدس، فضلًا عن أن الفنانة يسرا لا تقدم برامج من الأساس، وفق البيان.


تعليقات