رياضة

زوران: إيقاف عموري 4 مباريات غير قانوني

الأربعاء 2018.1.24 11:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 535قراءة
  • 0 تعليق
زوران المدير الفني لنادي العين

زوران المدير الفني لنادي العين

أكد الكرواتي، زوران ماميتش، المدير الفني للعين، أن فريقه سيدخل الجمعة تحدياً مهماً أمام شباب الأهلي دبي، في واحدة من أقوى مواجهات "ديربي" الإمارات، مؤكدا ضرورة الاستمرار في تحقيق النتائج القوية والمحافظة على موقع الفريق في صدارة جدول ترتيب مسابقة دوري الخليج العربي، مشددا في الوقت ذاته على عدم قانونية إيقاف لاعبه عمر عبدالرحمن "عموري" لأربع مباريات.

وأكمل خلال المؤتمر الصحفي التقديمي لمباراة شباب الأهلي: "نحترم طموحات الفريق المنافس بغض النظر عن المستوى الذي ظهر عليه خلال الموسم الكروي الحالي، بيد أنني أثق بمقدرات لاعبي فريقي على تحقيق النتيجة المطلوبة والعودة من دبي بالنقاط الثلاث، وذلك قياساً بالمستوى القوي لفريقي بالإضافة إلى أن لاعبي العين يتمتعون بالعقلية الاحترافية التي تمكنهم من التعامل مع أي فريق سواءً كان منافساً على قمة الترتيب أو أياً كان موقعه على خريطة جدول الترتيب".

وعن غيابات فريقه في المباراة، قال: "سنفتقد إلى جهود عمر عبدالرحمن بسبب الإيقاف، وسنقف كذلك على مدى جاهزية عامر عبدالرحمن حتى التدريب الأخير، أما كايو فقد عاد فعلياً إلى قائمة الفريق بعد أن أكمل مرحلة التأهيل".

ورداً على سؤال حول مدى تأثر فريقه بقرار إيقاف اللاعب عمر عبدالرحمن، قال: "المؤكد أن غياب أفضل لاعب في آسيا وقائد فريق العين، مؤثر، والقرار ليس جيداً بالنسبة للنادي، وشخصياً أعتقد بأن هذا القرار ليس قانونياً، وإذا ارتكب عموري أي مخالفة فنادي العين هو من سيبادر بمحاسبته قبل اتحاد الكرة، والسؤال الذي يطرح نفسه هو: إذا فاز المنتخب بلقب خليجي 23 هل كنا سنشهد كل تلك الأحداث؟!”، مضيفا: "لدي سؤال آخر، وهو في تجمع المنتخب القادم خلال شهر مارس هل سيستدعي اتحاد الكرة الثنائي عمر وعلي مبخوت".

وزاد: "الذي يعرف دولة الإمارات جيداً يجدها متفوقة في أكثر من 100 مجال على كافة الأصعدة قيادياً، وإدارياً، ورياضياً، وفنياً، ومعمارياً، وكل العالم يتحدث عن برج خليفة حالياً، وأصبحت الإمارات واحدة من الدول الرائدة في الابتكار، وغير ذلك الكثير، ولكن عندما يرتبط الأمر باتحاد الكرة، نجد هناك أمراً مختلفاً، وآلية العمل فيه تفتقد إلى النظام الإداري، ولا تتبع استراتيجية واضحة، ولا أعتقد أنه من الصعب أن يتولى أمر الاتحاد الكوادر القادرة على مواكبة التطور الذي تشهده الدولة، وتمتلك العقلية التي تسهم في تعزيز الإنجازات التي ظلت ترتبط باسم الإمارات".

واستطرد زوران، قائلاً: "على اتحاد الكرة أن يكون عملياً ويدرك أهمية دور الأندية الأعضاء واعتماد آلية عمل منظمة ومثالية في التواصل مع جميع الأندية، لأن علاقة الاتحاد بالأندية يجب ألا تقتصر على فرض العقوبات والتغييرات المستمرة في برنامج البطولات وإيقاف مسابقة الدوري بحجة تجمع المنتخب في الأيام التي لم يحددها الاتحاد الدولي لتجمع المنتخبات؛ لأن تلك الأمور تندرج تحت عنوان (الفوضى)، ولكننا اعتدنا أن يحمّل اتحاد الكرة الأخطاء للمدرب واللاعبين ولا يوجد أي خطأ على الصعيد الإداري".

وأضاف: "إذا افترضنا جدلاً أن اللاعب ارتكب خطأ وخالف لوائح الاتحاد، فكان يتوجب أن تفرض العقوبة عليه على صعيد المنتخب، خصوصاً وأن التقرير يؤكد أنه خرج مع علي مبخوت ومحمد فوزي قبل يوم من النهائي، فلماذا لم يتم إيقافهم وحرمانهم من المشاركة في أهم مباراة بالبطولة، يجب أن يدرك اتحاد الكرة أن الأندية هي التي تدفع رواتب اللاعبين وتلتزم ببنود واضحة تجاههم، وإيقاف اللاعب 4 مباريات يعني غيابه شهراً عن الفريق، فمن الذي يتحمل راتبه؟، الاتحاد أم النادي؟".

وأردف: "قبل 3 أشهر أرسلت رسالة لاتحاد الكرة، ولم أتلق رداً عليها حتى الآن، فاتحاد الكرة مطالب بإظهار الاحترام للأندية الأعضاء، وشخصياً كمدرب لنادي العين كنت أنتظر رداً بالاعتذار أو التأجيل أو أي رد أدبي يعزز لغة التواصل، فالاتحاد والأندية منظومة عمل واحدة".

وقال زوران: "لدي سؤال آخر، من المسؤول إذا فقدت عملي كمدرب في حالة الخسارة أمام شباب الأهلي دبي الذي سنواجهه بدون أفضل لاعب في الفريق، على الاتحاد أن يدرك بأنه شريك وليس عدواً للأندية الأعضاء".

وأشار زوران إلى أنه لأول مرة يسمع بمثل تلك القرارات، لأن اللاعبين كانوا يخرجون من المعسكر بإذن، وأحياناً أخرى دون إذن، ولم تتم معاقبتهم قبل الخسارة، ولكن بعد خسارة المنتخب شرعوا القوانين لمعاقبة اللاعبين، مضيفا: "في ألمانيا خرج اللاعبون وتمت معاقبتهم، ولكن نادي بايرن ميونخ اعترض وتم إلغاء العقوبة؛ لأن النادي سيتضرر، والعقوبة يجب أن تسري وهم ضمن قائمة المنتخب، ولن أذهب بعيداً فالاتحاد الكويتي في  البطولة نفسها وقد عاقب أهم لاعبي المنتخب بإبعادهم عن المشاركة في البطولة، ولكن اتحاد الكرة فضل الانتظار إلى ما بعد الخسارة لفرض تلك العقوبات وهذا أمر غريب".

تعليقات