سياسة

إصابة 3 في انفجار بإسطنبول بعد ساعات من تحذير أمريكي

الأحد 2016.4.10 12:33 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 202قراءة
  • 0 تعليق

أصيب ثلاثة أشخاص بجروح في حصيلة أولية جراء انفجار وقع مساء السبت في حي "مجيدية كوي" بمدينة إسطنبول التركية.

وبحسب معلومات نشرتها وكالة الأناضول للأنباء الرسمية، فإن الانفجار وقع بموقع قريب من جسر مشاة في الحي المذكور، في الجانب الأوروبي من المدينة الساحلية، حيث أسفر في حصيلة أولية عن إصابة ثلاثة أشخاص تم نقلهم على إثرها إلى المستشفى.

إلى ذلك، اتخذت الشرطة إجراءات أمنية مشددة في موقع الانفجار، مع مواصلة التحقيقات في أسبابه.

ويأتي الانفجار بعد ساعات من تحذير السفارة الأمريكية في تركيا رعاياها من "تهديدات جدية" بحصول اعتداءات ضد السياح في إسطنبول التي كانت هدفا لهجوم انتحاري في 19 مارس/أذار، وفي منتجع أنطاليا البحري (جنوب).

وقالت السفارة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني: "تُعلم سفارة الولايات المتحدة في سوريا الرعايا الأمريكيين أن هناك تهديدات جدية (بحصول اعتداءات) ضد المناطق السياحية، خصوصا الساحات العامة والشواطئ في إسطنبول وأنطاليا".

وأضاف البيان "نطلب منكم إبداء أقصى درجات الحذر إذا كنتم قريبين من مناطق كهذه".

وفجر انتحاري نفسه منذ ثلاثة أسابيع في حي تجاري وسط إسطنبول، مما أدى إلى مقتل أربعة سياح بينهم ثلاثة مواطنين إسرائيليين، وألقت الحكومة التركية مسؤولية الهجوم على تنظيم "داعش".

وتعيش تركيا منذ أشهر عدة حال تأهب شديد بسبب سلسلة غير مسبوقة من الهجمات المنسوبة إلى تنظيم "داعش"، أو لها علاقة بتجدد النزاع مع الأكراد.

وفي شهري فبراير/ شباط ومارس/أذار أدى اعتداءان بالسيارة المفخخة إلى سقوط عشرات الضحايا في وسط العاصمة التركية أنقرة، تبنتهما مجموعة "صقور حرية كردستان" المتطرفة المرتبطة بحزب العمال الكردستاني الذي يقود منذ 1984 تمردا ضد الدولة التركية تسبب بمقتل 40 ألف شخص.

ويشتبه في أن تنظيم "داعش" نفذ اعتداءات عدة في تركيا منذ الصيف، والأكثر دموية بينها ارتكبه انتحاريان في 10 أكتوبر/ تشرين الأول وأدى إلى مقتل 103 أشخاص كانوا يشاركون في تظاهرة مؤيدة للأكراد في أنقرة.

وبعد الاشتباه في أنها كانت متواطئة لفترة طويلة مع مجموعات متمردة متطرفة ومناوئة للنظام السوري، انضمت تركيا في الصيف الماضي الى التحالف الدولي ضد الإرهاب وكثفت منذاك الاعتقالات في الأوساط المتشددة.

 

تعليقات