ثقافة

أبوظبي تحتفي بمهرجانها بالفن المعاصر والأوبرا والموسيقى

الإثنين 2016.4.11 06:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 420قراءة
  • 0 تعليق
تستمر فعاليات مهرجان أبوظبي حتى نهاية أبريل 2016

تستمر فعاليات مهرجان أبوظبي حتى نهاية أبريل 2016

الأمة والعمران والهوية واللغة والخط العربي والتراث وغيرها من الموضوعات حضرت هنا في معرض "رؤى إماراتية" الذي يجمع تحت مظلته 50 من الفنانين المعاصرين من دولة الإمارات للتعبير عن رؤيتهم لوطنهم.

المعرض افتتحه الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة مساء الإثنين، في خلال افتتاح فعاليات البرنامج الرئيسي لمهرجان أبوظبي 2016 التي تقام تحت رعاية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، يستمر حتى 10 مايو 2016.

ويقام المعرض بمناسبة مرور 20 عامًا على تأسيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ويقدم 20 عملًا فنيًّا بتكليف حصري من المهرجان، بالإضافة إلى 30 عملًا بين مقتنى ومستعار.

ويجمع "رؤى إماراتية" كوكبة من الفنانين الإماراتيين من بينهم أمل العقروبي ومحمد الأستاد وزينب الهاشمي من بين العديد من الفنانين الذين يستعرضون إبداعاتهم الفنية تحت 7 مواضيع هي الأمة والوحدة والجغرافيا والطبيعة والعمارة والعمران والبورتريه والهوية والدين والروحانية واللغة والخط العربي والتقاليد والتراث.

ويبرز هذا المعرض الجانب المتجدد للفنون في دولة الإمارات اليوم وذلك من خلال مجموعة واسعة من المنحوتات الداخلية والخارجية واللوحات والصور الفوتوغرافية والكولاج والفيديو والأعمال الفنية التركيبية.

وكان وزير الثقافة قد جال على المعرض، ورافقه هدى الخميس كانو مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي.

وشهدت الليلة الافتتاحية منح جائزة الإبداع 2016التي تقدمها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بالتعاون مع جلف كابيتال والتي حصلت عليها جمانة الهاشمي طالبة تصميم الغرافيك بجامعة زايد في دبي عن عملها الفني " Degree Typeface" المعروض ضمن أعمال التكليف الحصري في معرض "إمارات الرؤى" ويجمع هذا العمل الفني ملامح جريئة تمزج بين الجمالية والبساطة بطريقة تعكس الفن والتصميم الحركي العربي المعاصر.

وقالت هدى الخميس كانو مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي ان هذه الدورة من مهرجان أبوظبي تكتسب خصوصيتها بتزامنها مع الذكرى العشرين لتأسيس مجموعة أبوظبي للثقافة الفنون والتي انطلقت نحو تحقيق هدف أساسي هو "الالتزام بالثقافة" وهو الشعار الذي تتبناه دورة هذا العام، والذي عملوا من أجله طوال العشرين عامًا الماضية وسيعملون من أجله لتقديم أمثلة حية على أهمية الثقافة التي تعتبر حاضنة للهوية الوطنية، وهذا ما تقدمه المجموعة من خلال مبادراتها وفي مقدمتها مهرجان أبوظبي الذي يقدم سنويًّا نماذج ثقافية عربية وعالمية ملهمة ويسلط الضوء على ما لديهم من نوابغ فنية ندفع بها إلى دائرة التأمل في معارض فنية كمعرض إمارات الرؤى.

وقال ميشال ميراييه سفير الجمهورية الفرنسية، ضيف شرف المهرجان، إن مهرجان أبوظبي منذ أطلقته مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون عام 2004 لعب دورًا أساسيًّا في المشهد الثقافي لدولة الإمارات مستضيفًا في كل عام أفضل الفنانين وداعمًا لمشاريع التكليف الحصري ومساهما بقوة في الحراك الفني لافتًا إلى أن ما يقدمه مهرجان أبوظبي يعد سيمفونية ثقافية وإسهامًا له قيمته الفاعلة في المجتمع.

وبالإضافة إلى "رؤى إماراتية" دشنت الأمسية الأوبرالية البرنامج الرئيس لمهرجان أبوظبي، وأحيتها السوبرانو الفرنسية نتالي ديساي التي تعد واحدة من أشهر المغنين بين أبناء جيلها يرافقها الباريتون لوران ناعوري، حيث قدما معًا أداءً مبهرًا لمجموعة من كلاسيكيات الأوبرا الفرنسية، ورافقهما على البيانو العازف الشهير ماتشيك بيكولسكي الذي قدم أروع الأنماط الموسيقية الفرنسية التقليدية.. وتضمنت الأمسية أغاني لنخبة من أشهر الموسيقيين الفرنسيين على مر السنين مثل فوريه وبولان ودليب وشارل ماري فيدور، بالإضافة إلى عزف لأعذب الألحان الموسيقية الملهمة التي تزخر بتعابير عاطفية ساحرة وفريدة.

كما شهد بهو قاعة مسرح قصر الإمارات قبل الحفل الرئيسي افتتاح "منبر الإبداع من مهرجان أبوظبي" بالتعاون مع "مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية" .. ويقدم منبر الإبداع الدعم للموسيقيين والملحنين والمطربين العرب لإيجاد أعمال فنية إبداعية جديدة تتضمن الألبومات الموسيقية والتسجيلات.. ويسعى من خلال الأعمال التي يصدرها إلى تعزيز قيم الإبداع الموسيقي واحتضان الموسيقى العربية ورفع مستوى تقديرها مثل إطلاقه لأسطوانة موسيقية على مستوى العالم احتفاء بالذكرى الخمسين للموسيقي والملحن المصري محمد القصبجي.

وتستمر فعاليات البرنامج الرئيس لمهرجان أبوظبي 2016 حتى نهاية أبريل الجاري وتقدم أمسية بيانو مع لانغ لانغ يوم 14 أبريل وحفل أوركسترا باريس يومي 15 و17 أبريل ومسرحية "الأمير الصغير" التي تعد أضخم إنتاج فني يعرضه المهرجان هذا العام وتعرض يومي 21 و22 أبريل وحفل باليه "كارلوس أكوستا والأصدقاء" يومي 25 و26 أبريل.

وتشهد هذه الدورة عودة حفلات العزف المنفرد التي يفتتحها هذا العام حفل ثلاثي جوي ألكساندر يوم 27 أبريل يليه حفل ثلاثي ألفريدو رودريغيز يوم 28 أبريل في مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي.

 

تعليقات